افتح القائمة الرئيسية

أخَفُّ مِن لا شيءَ في سَجدتِه

أخَفُّ مِن لا شيءَ في سَجدتِه

أخَفُّ مِن لا شيءَ في سَجدتِه
المؤلف: ابن المعتز



أخَفُّ مِن لا شيءَ في سَجدتِه،
 
كأنهُ يلسعُ في جبهتهِ
و شيخُ سوءٍ ذاك علمي به،
 
يمري على الإخوان من نكهته
و ديدبانٌ فوقَ ساباطه،
 
والنّاسُ مُنغِضُونَ عن وَقفتِه
تصَدّرَ التّفّاحُ في خدّهِ،
 
و نورَ السوسنُ في لحيته
و قد أتانا ببراهينهِ،
 
و ما نرى البرهانَ في حجته
وورِثَ الهاضومَ عن جَدّهِ،
 
و عن أبيهِ، فهو في رتبته
ذاكَ دواءٌ جيدٌ نافعٌ،
 
يصلحُ ما يشكوهُ من معدته