افتح القائمة الرئيسية

أرى جُزءَ شُهْدٍ بينَ أجزاءِ علقمِ

أرى جُزءَ شُهْدٍ بينَ أجزاءِ علقمِ

أرى جُزءَ شُهْدٍ بينَ أجزاءِ علقمِ
المؤلف: أبوالعلاء المعري



أرى جُزءَ شُهْدٍ بينَ أجزاءِ علقمِ،
 
ولُبّاً يُنادي باللّبيبِ: لتَعقُمِ
وأسقامَ دِينٍ، إنْ يُرَجِّ شِفاءَها
 
صحيحٌ، يَطُلْ مِنهُ العَناءُ ويَسقُم
وصبحاً وإظلاماً، كأنّ مَداهُما
 
من السّرّ، في لَوْنيهما، بُرْدُ أرْقَم
وحُكماً لهذا الدّهرِ، صاحَ بقائمٍ
 
من العالَم: اجلس، أو دعا جالساً: قم
كأنّ سرورَ النّفسِ من خطإ الفتى،
 
متى ما يكُنْ يُنكَرْ عليه ويُنقَم