أرَاني كُلّما استَخبرْ

أرَاني كُلّما استَخبرْ

أرَاني كُلّما استَخبرْ
المؤلف: بهاء الدين زهير



أرَاني كُلّما استَخبرْ
 
تُ عن حالِكَ لا تُفصِحْ
وفي غالبِ ظني أنّ
 
هذا الوَجهَ لا يُفْلِحْ
لقَد أصْبحتَ تَستَحسِـ
 
ـنُ ما غيركَ يستقبحْ
وَقد أخّرْتَ ما كنتَ
 
بهِ منْ قَبلُ تَستَفْتِحْ
إذا لم تحفظِ الحمدَ
 
فلِمْ تَسألُ عَنْ سَبِّحْ
إلى كَمْ أنْتَ في غَيّـ
 
ـكَ تُمسِي مثلَ ما تُصْبحْ
وكم تصحبُ من يفـ
 
سدُ في الأرض ولا يصلحْ
وكم يَنهاكَ مَخلُوقٌ
 
وإن كان فلا ينجحْ
فَبِالله مَتى يُفْلِـ
 
ـحُ مَن ليسَ يُرَى يُفلحْ