افتح القائمة الرئيسية

ألا مَنْ لنَفسٍ وأحزانِها

ألا مَنْ لنَفسٍ وأحزانِها

ألا مَنْ لنَفسٍ وأحزانِها
المؤلف: ابن المعتز



ألا مَنْ لنَفسٍ وأحزانِها،
 
ودارٍ تَداعَتْ بِحيطانِها
أظَلُّ نهَاري في شَمسِها،
 
شقياً، معنى ببنيانها
ولا أحدٌ من ذوي قُربَتي
 
يساعدني عندَ إتيانها
أسودُ وجهي لتبييضها،
 
وأهدِمُ كِيسِي لعُمرانِها