أنتَ الحَبيبُ الأوّلُ

أنتَ الحَبيبُ الأوّلُ

أنتَ الحَبيبُ الأوّلُ
المؤلف: بهاء الدين زهير



أنتَ الحَبيبُ الأوّلُ
 
ولَكَ الهَوَى المُستَقبَلُ
عندي لكَ الودُّ الذي
 
هوَ ما عهدتَ وأكملُ
القَلْبُ فيكَ مُقَيَّدٌ
 
وَالدّمعُ فيكَ مُسَلسَلُ
يا منْ يهددُ بالصدو
 
دِ نَعَمْ تَقُولُ وتَفعَلُ
قد صَحّ عُذرُكَ في الهَوَى
 
لكنني أتعللُ
نَفِدَتْ مَعاذيري التي
 
ألقى بها منْ يسألُ
حتامَ أكذبُ للورى
 
وَإلى مَتى أتَجَمّلُ
قلْ للعذولِ لقدْ أطلـ
 
ـتَ لمَنْ تَلُومُ وَتَعذُلُ
عاتَبْتَ مَنْ لا يَرْعَوي
 
وَعَذَلْتَ مَنْ لا يَقبَلُ
غضبُ العذولِ أخفُّ من
 
غضبِ الحبيبِ وأسهلُ