أيا مَنْ إذا ما رآهُ الوَرَى

أيا مَنْ إذا ما رآهُ الوَرَى

أيا مَنْ إذا ما رآهُ الوَرَى
المؤلف: بهاء الدين زهير



أيا مَنْ إذا ما رآهُ الوَرَى
 
لِمَا عرَفوا منهُ قالوا مَعاذَا
أراكَ تَلُوذُ على فائِتٍ
 
ولستُ أرى لكَ فيهِ ملاذا
طلبتَ الجميعَ ففاتَ الجميعُ
 
فمن سوء رأيك لا ذا ولا ذا