أَمُقرانُ يا ابنَ بَناتِ العُلُوجِ

أَمُقرانُ يا ابنَ بَناتِ العُلُوجِ

أَمُقرانُ يا ابنَ بَناتِ العُلُوجِ
المؤلف: أبو تمام



أَمُقرانُ يا ابنَ بَناتِ العُلُوجِ
 
ونَسْلَ اليَهُودِ شِرَارِ البَشَرْ
لقدْ صرتَ بينَ الورى عبرة ً
 
ركبتَ الهماليجَ بعدَ البقرْ
وبدَّلتَ بالمرِّ ذا ميعة
 
وما إنْ لسَوطِكَ فيهِ أثَرْ
يَجُرُّ الخُزوزَ وشَيْخٌ له
 
بنهرِ المبارك ما يستترْ
فَقُولا لِمُقْرَانَ فيمَ المُقَامُ
 
وهذا حصادُكمُ قدْ حضرْ؟
بعِ السيفَ ثم استجدْ منجلاً
 
وأبدِلْ بِسَوْطِكَ رَفْشاً وسِرْ
إلى النَّارِ في غيرِ حِفْظِ الإلهِ
 
غرَّقكَ اللهُ يا منحدر!