بَلَغْتَ بي فوقَ غاية ِ الكَمَدِ

بَلَغْتَ بي فوقَ غاية ِ الكَمَدِ

بَلَغْتَ بي فوقَ غاية ِ الكَمَدِ
المؤلف: أبو تمام



بَلَغْتَ بي فوقَ غاية ِ الكَمَدِ
 
أَبكيتَ عَيْني آخرَ الأَبَدِ
واكَبِدي يُوشِكُ الرَّقيبُ بأنْ
 
يمنعني أن أقولَ واكبدي
لستُ ألومُ الحسادَ يا أحسنَ
 
سِ لإجماعِهمْ على حَسَدي
كيفَ ألومُ الحسودَ فيك وقد
 
رَأَى هِلالَ السَّمَاءِ طَوْعَ يَدي؟