تراءَتْ لنا بالأبرَقَيْنِ بُروقُ

تراءَتْ لنا بالأبرَقَيْنِ بُروقُ

تراءَتْ لنا بالأبرَقَيْنِ بُروقُ
المؤلف: الشريف المرتضى



تراءَتْ لنا بالأبرَقَيْنِ بُروقُ
 
شُروقٌ لأفقٍ غابَ عنه شُروقُ
كأنّ نجومَ الليل درٌّ وبينها
 
تلألؤُ إيماضِ الوميضِ بروقُ
وما خلتُ إلاّ الورسَ فى الأفقِ إنّه
 
متى لم يَكُنْهُ الورسُ فُهْوَ خَلوقُ
كأنَّ نجيعاً خالط الجوَّ أو جرتْ
 
لنا بين أثناء الغمامِ رحيقُ
يلوحُ ويخفَى ثم يَدْنو ويُنتأى
 
ويوسَعُ من مجراهُ ثمَّ يَضيقُ
فما خفقتْ إلاّ كذاك جوانحٌ
 
ولا نبضتْ إِلاّ كذاك عروقُ
وشَوَّقني إِيماضُه نحو أوجهٍ
 
لهنَّ سناءٌ والمشوقُ مَشوقُ
ودونَ اللِّوى ظبْيٌ له كلُّ ماهوَى
 
علوقٌ بحبّاتِ القلوب لصوقُ
له حكمُهُ منِّي ومن دونَ عَطفهِ
 
على َّ غزير اللّجّتين عميقُ
وأولَعُ بالبُقيا عليهِ ومالَهُ
 
إلى جانبِ البُقيا عليَّ طريقُ
وما وعدهُ إلاّ اختلاجة ُ خلّبٍ
 
وإلاّ سرابٌ بالفلاة ِ خفوقُ
فمن لستُ مَودوداً إليه أودُّه
 
ومن ليس مشتاقاً إليَّ يشوقُ
وإنّى على من لا هوادة عنده
 
ولا شفقٌ منه على َّ شفيقُ
فيا داءَ قلبى ما أراك تغبّنى
 
ويا سكرَ قلبى ما أراك تفيقُ!
بنفسى َ من ودّعته يومَ ضارجٍ
 
وجَفنيَ من فيضِ الدّموع غريقُ
وكلّفنى من ثقلِ يومِ وداعهِ
 
بلابلَ لا يسطيعهنَّ مطيقُ
يغلنَ اعتزامَ المرءِ وهو مصمّمٌ
 
ويهدمنَ ركن الصّبر وهو وثيقُ
وليلة َ بِتْنا وهْو حانٍ على الهوى
 
بعيدُ النَّوى شَحْطَ الأذاة سَحيقُ
وقد ضلَّ فيه الكاشحون وقطّعتْ
 
عوائقُ كانت قبل ذاك ثعوقُ
ونحن كما شاء العدوّ فإنّه
 
شَجٍ بالذي نَهْوى وشاءَ صديقُ
فعرفُ الوصالِ يومَ ذاك منشّرٌ
 
وعذبُ المنى صرفٌ هناك مذوقُ
فلم تك إلاّ عفّة ٌ ونزاهة ٌ
 
وإلاّ اشتكاءٌ للغرامِ رقيقُ
وإلاّ انتجاءٌ بالهوَى وتحدُّثٌ
 
صقيلُ حواشي الطُّرَتينِ أنيقُ
عليه من الجادى ّ فغمة ُ نشرة ٍ
 
وفيه ذكيُّ المَنْدَليِّ سَحيقُ
فما زال منّا ظامئُ الحبِّ ناقعاً
 
إلى أن تبدَّتْ للصَّباحِ فُتوقُ
وأقبل موشى َّ القميص إذا بدا
 
وكلُّ أسيرٍ بالظّلام طليقُ
يقوّض أطنابَ الدّياجى كأنّما
 
ترحّل من بعض الدّيار فريقُ
فما هو إلاّ قرحة ٌ لدجنّة ٍ
 
وإلاّ فرأسٌ للظّلامِ حليقُ
وشُرِّد بالبطحاءِ حتى كأنَّه
 
بكارُ فلاة ٍ راعهنَّ فنيقُ
فإن لم يكن ثغرُ الدّجى متبسّماً
 
فسيفك يا أفقَ الصّباحِ ذلوقُ
وإن لم يكن هذا الصّباح بعينه
 
فجانبُ شرق الرّكب فيه حريقُ
فلم يبقَ للسّارى سرًى فى لبانة ٍ
 
ولا لطروقٍ للرّحالِ طروقُ