حَسُنَتْ عَبرتي وطابَ نَحيـبي

حَسُنَتْ عَبرتي وطابَ نَحيـبي

حَسُنَتْ عَبرتي وطابَ نَحيـبي
المؤلف: أبو تمام



حَسُنَتْ عَبرتي وطابَ نَحيـبي
 
فيك ياكنزَ كلِّ حسنٍ وطيبِ
لكَ قَدٌّ أدقُّ مِنْ أَنْ يُحَاكَى
 
بقَضيبٍ في الحُسْنِ أو بِكَثيبِ
أَيُّ شيءٍ يَكُونُ أحسَنَ مِنْ صَبٍّ
 
صبٍّ أديبٍ متيّمٍ بأديبِ
جاز حكمي في قالبهِ وهواهُ
 
بعد ما جاز حكمهُ في القلوبِ
كاد أن يكتبَ الهوى بين عين
 
يهِ كتاباً هذا حبيبُ حبيبِ
غيرَ أنّي لو كُنْتُ أعشَقُ نَفْسِي
 
لَتنغَّصْتُ عَيْشَها بالرَّقيبِ