الفرق بين المراجعتين ل"سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم/الهجرة الثانية إلى الحبشة"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم]]
|مؤلف=محمد رشيد رضا
|باب= الهجرة الثانية إلى الحبشة
|سابق= → [[../‏عمر بن الخطاب وسبب إسلامه|‏عمر بن الخطاب وسبب إسلامه]]
|لاحق= [[../‏حصار الشعب وخبر الصحيفة - مقاطعة رسول الله وأتباعه|‏حصار الشعب وخبر الصحيفة - مقاطعة رسول الله وأتباعه]] ←
|ملاحظات=
}}
{{عنوان|الهجرة الثانية إلى الحبشة}}
{{فهرس مركزي}}
 
 
لما قدم أصحاب النبي {{صل}} مكة من الهجرة الأولى - بسبب إسلام عمر وإظهار الإسلام - اشتد عليهم قومهم وسطت بهم عشائرهم ولقوا منهم أذى شديدا فأذن لهم رسول الله {{صل}} في الخروج إلى أرض الحبشة مرة ثانية، فكانت خرجتهم الآخرة أعظمها مشقة ولقوا من قريش تعنيفا شديدا ونالوهم بالأذى واشتدّ عليهم ما بلغهم عن النجاشي من حسن جواره لهم، وتخوفوا من حماية دولة أجنبية قوية للمسلمين المهاجرين. فقال عثمان: يا رسول الله فهجرتنا الأولى وهذه الآخرة إلى النجاشي ولست معنا، فقال رسول الله: «أنتم مهاجرون إلى الله وإليّ لكم هاتان الهجرتان جميعا»، قال عثمان: فحسبنا يا رسول الله، وكان عدة من خرج في هذه الهجرة من الرجال ثلاثة وثمانين رجلا ومن النساء إحدى عشرة امرأة قرشية وسبعا غرائب، فأقام المهاجرون بأرض الحبشة عند النجاشي في أحسن جوار، فلما سمعوا بمهاجر رسول الله {{صل}} إلى المدينة رجع منهم ثلاثة وثلاثون رجلا ومن النساء ثماني نسوة فمات منهم رجلان بمكة وحبس بمكة سبعة نفر.