الفرق بين المراجعتين ل"سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم/رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ثباتها من التوراة والإنجيل"

لا يوجد ملخص تحرير
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{سيدنا محمد}}
[[تصنيف:سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم]]......كيف يكون المقصود في ما جأ في رؤيا يوحنا اللاهوتي اصحاح 19أيةمن15-13 Rev 19:13 وَهُوَ مُتَسَرْبِلٌ بِثَوْبٍ مَغْمُوسٍ بِدَمٍ، وَيُدْعَى اسْمُهُ «كَلِمَةَ اللهِ». من هو هذا انه المسيح طبعا وقد لقب بملك الملوك ورب الارباب .. والدم
[[تصنيف:سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم]]
Rev 19:16 وَلَهُ عَلَى ثَوْبِهِ وَعَلَى فَخْذِهِ اسْمٌ مَكْتُوبٌ: «مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ».
 
نأتي إلى الاشارة ألاخرى وهي البارقليط
Joh 14:16 وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّياً آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ
Joh 14:17 رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ.
Joh 14:26 وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ الْقُدُسُ الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.
هل مكث محمد معالحواريين او تلاميذ المسيح هل كان فيهم ومعهم ألم يرى العالم محمد لأن الاية تقول لم يراه الغالم ثم بما لا يدعو مجال لأي رأي توضح الاية ان ألمقصود هو ألروح ألقدس أي عندما سكب على التلاميذ في يوم الخمسين قفد قال لهم المسيح لا تتركوا أوروشليم إلا ان تلبسوا قوة من ألأعالي وهذا ما حصل فعلا وحل عليهم ألروح القدس او روح ألله القدوس .......هناك إشارة ان ألله حفض من كلامه فقط ألقرأن اولا من قال هذا فقط ألقران نفسه قال هذا فهل تقبل شهادة شخص عن نفسه ثأنيا وهو أولا في الاهمية كلام ألله ثابت كله كل ألزمان فثبات ألشمس مكانها هو في كلمة الله بل ان ثبات كلمة الله هو من نفس ثبات الله
مستخدم مجهول