الفرق بين المراجعتين ل"تفسير ابن كثير/سورة الزمر"

وسم: تحرير من المحمول
وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِي
" وَاَلَّذِينَ اِجْتَنَبُوا الطَّاغُوت أَنْ يَعْبُدُوهَا " الطَّاغُوت هي النفس.
قَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم عَنْ أَبِيهِ " وَاَلَّذِينَ اِجْتَنَبُوا الطَّاغُوت أَنْ يَعْبُدُوهَا " نَزَلَتْ فِي زَيْد بْن عَمْرو بْن نُفَيْل وَأَبِي ذَرّ وَسَلْمَان الْفَارِسِيّ رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُمْ وَالصَّحِيح أَنَّهَا شَامِلَة لَهُمْ وَلِغَيْرِهِمْ مِمَّنْ اِجْتَنَبَ عِبَادَة الْأَوْثَان وَأَنَابَ إِلَى عِبَادَة الرَّحْمَن فَهَؤُلَاءِ هُمْ الَّذِينَ لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَة .
 
== الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ (18) ==
مستخدم مجهول