الفرق بين المراجعتين ل"تاجر البندقية"

تم إضافة 1٬469 بايت ،  قبل سنة واحدة
[تدخل نريسا في زي كاتب محام]<br>
 
الدوق: أقادم من بادوا. من قبل الأستاذ بللاريو؟<br>
 
بريسا: نعم يا سيدي، وهو يقرئ سموكم السلام.<br>
 
باسانيو [مخاطبا شيلوك الذي يشحذ سكينه على أديم حذائه]: لماذا تشحذ مديتك بهذا النشاط؟<br>
 
شيلوك: لانتزاع لبرة من لحم هذا المفلس.<br>
 
غراتيانو: إنما تشحذها على الحجر الذي بين جنبيك، لا على أديم نعلك، أيها اليهودي الغليظ الكبد، وأي حديد لو كان سيف الجلاد يعادل منك هذا الثقل والمضاء في الحنق والبغضاء. ألا تستمع لضراعة؟<br>
 
شيلوك: لا أستمع، وخصوصًا لضراعة من مثل ما يوحيه إليك فكرك الثاقب.<br>
 
غراتيانو: ويك! اذهب لعينًا أيها الكلب الجهنمي العقور! ولتكن حياتك شكاية من العدل. تكاد تزعزع إيماني، وتدخل على عقيدتي قول فيثاغور: إن نفوس البهائم تنتقل إلى جسوم الناس. فإن روحك، ولا ريب، كانت في ذئب أماتوه شنقًا لافتراسه إنسانًا، فانطلقت تلك الخبيثة هائمة حتى انتهت إليك وأنت في بطن أمك السعلاة. ذلك لأن بك ما بالذئب من النهمة إلى اللحم، والظمأة إلى الدم.