افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬950 بايت ،  قبل سنة واحدة
باسانيو: برسيا! اصفحي لي عن هذه الغلطة التي وقعت برغمي، وأقسم على مرأى ومسمع من أصحابنا هؤلاء. أقسم بعينيك اللتين أرى فيهما …<br>
 
برسيا“برسيا: يا أيها الرجل الذي هو اثنان في واحد، وكذلك[…]” يتراءى في كل من عيني. اقسم بازدواجك هذا أصدق يمينك.<br>
 
باسانيو: رحماك! أصغي إلي. تجاوزى لي عن هذه الغلطة، وأحلف بنفسي إنني لن أحنث بأيماني لك بعد اليوم.<br>
 
أنطونيو [مخاطبًا برسيا]: قد سلف أنني رهنت من أجله حياتي وهي تلك الحياة التي كدت أسلبها، لولا العالم الذي كوفئ بذلك الخاتم، واليوم أرتهن لك عهدي عنه، بأنه لن يحنث عن عمد، أو على علم منه، بأي أمر يكون قد عاهدك عليه.<br>
 
برسيا: رضيت بك ضامنًا، فأعطه هذا الخاتم، وأوصه بأن يحرص عليه أكثر مما حرص من قبل.<br>
 
[يتناول خاتمًا ويدنيه إلى باسانيو]<br>
 
أنطونيو: تناول هذا الخاتم يا سنيور باسانيو واحلف بأنك تصونه.<br>
 
باسانيو: وايم الله هو نفس الخاتم الذي وهبته للعالم.<br>
 
برسيا: من يده تلقيته، وغفرانك يا باسانيو!<br>
 
نريسا «مخاطبة غراتيانو»: كذلك أنا ألتمس عفوك ياحبيبي غراتيانو، فإن ذلك الفتى المتقاصر، كاتب القاضي، قد أعاد إلي هذا الخاتم الليلة البارحة.<br>
 
غراتيانو: غرابة وأي غرابة! أفرخت لنا قرون ولما يحن نباتها! ما أشبه هذه الحالة بإصلاح الطرقات الجميلة صيفًا حيث لا حاجه إلى ذلك الإصلاح.<br>
 
برسيا: لطف من ألفاظك! أجدكم جميعًا دهشين «مخاطبة باسانيو» هذا كتاب تقرؤه — حين فراغ — كتبه بللاريو من بادوا وفيه أن برسيا هي العالم، ونريسا هي ناموسه