الفرق بين المراجعتين لصفحة: «إحياء علوم الدين/كتاب العلم»

لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
لا ملخص تعديل
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
{{ترويسة عدد نبضات قلبي في فترة الراحة (60 - 65) وعندما أقوم بالرياضة ترتفع النبضات إلى (150)، وأما ضغط الدم لدي في فترة الراحة يبلغ (6 - 11) وعند ممارستي للرياضة يرتفع إلى (7 - 16)، مع العلم بأن عمري 23 سنة؛ فهل هذه المعطيات طبيعية؟
{{ترويسة
ولقد قمت بعمل تخطيط للقلب وتحاليل للدم فوجدتها طبيعية، حيث أني أصبت بالتوتر والقلق خوفاً من أن يكون ما أعاني منه ارتفاعٌ في ضغط الدم .. أفيدوني بارك الله فيكم؟
وشكراً.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن متطلبات العضلات من الدم والأكسجين أثناء التمارين الرياضية يُلبيها الجسم بزيادة عدد ضربات القلب وزيادة الضغط، ومن الطبيعي أن يصل الضغط أثناء التمارين الرياضية الشديدة إلى (200 / 80)، ولذا فإن ارتفاعه للحد الذي ذكرته طبيعي.
ولقد وُجد في إحدى الدراسات أنه إن كان الضغط يرتفع أثناء التمارين إلى أعلى من (200) فإن هؤلاء الناس عرضة لأن يعانوا من ارتفاع الضغط، ولذا فإن هذا الارتفاع الذي تجده عندك يعتبر في المعدل الطبيعي.
وأما بالنسبة للنبض فإن النبض كذلك يرتفع مع التمارين، وكلما استمريت بالتمارين دون راحة واحتاج الجسم لضخِّ المزيد من الدم للعضلات زاد النبض.
وأما بالنسبة لأعلى معدل متوسط للنبض أثناء التمارين فهناك معادلة؛ وهي أن تطرح السن من الرقم (220) فيعطيك أعلى معدل طبيعي للنبض أثناء التمارين (220 - السن = النبض أثناء التمارين).
وأما بالنسبة لك فإن النبض إلى (197) في الدقيقة أثناء التمارين الشديدة يُعتبر طبيعياً.
وبالله التوفيق.
 
 
|عنوان=[[إحياء علوم الدين]]
|مؤلف= أبو حامد الغزالي
مستخدم مجهول