الفرق بين المراجعتين ل"البداية والنهاية/الجزء الأول/سؤال الرؤية"

تصحيح
ط (قالب مرجع داخلي وحذف هامش)
(تصحيح)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
فلما عزم على الذهاب استخلف على شعب بني إسرائيل أخاه هرون، المحبب المبجل الجليل، وهو ابن أمه وأبيه، ووزيره في الدعوة إلى مصطفيه، فوصاه وأمره وليس في هذا لعلو منزلته في نبوته منافاة.
 
قال الله تعالى: { وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا } أي: في الوقت الذي أمر بالمجىء فيه { وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ } أي: كملهكلمه الله من وراء حجاب، إلا أنه أسمعه الخطاب، فناداه وناجاه وقربه وأدناه، وهذا مقام رفيع، ومعقل منيع، ومنصب شريف، ومنزل منيف، فصلوات الله عليه تترى، وسلامه عليه في الدنيا والأخرى.
 
ولما أعطى هذه المنزلة العلية، والمرتبة السنية، وسمع الخطاب، سأل رفع الحجاب، فقال للعظيم الذي لا تدركه الأبصار، القوى البرهان: { رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي }
47

تعديل