الفرق بين المراجعتين ل"العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم"

وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وأما عمر فأهجر وقال: « ما مات رسول الله {{صل}}، وإنما واعده الله كما واعد موسى، وليرجعن رسول الله {{صل}} فليقطعن أيدي الناس وأرجلهم.»
 
وتعلق بآل العباس وعلي بأمر أنفسهما في مرض النبي {{صل}}، فقال العباس لعلي: « إني أرى الموت في وجوه بني عبدالمطلب، فتعال حتى نسأل رسول الله {{صل}}، فإن كان هذا الأمر فينا علمناه.»حتى٣ا
 
نسأل رسول الله {{صل}}، فإن كان هذا الأمر فينا علمناه.»
 
وتعلق بال العباس وعلي بميراثهما فيما تركه النبي {{صل}} من فدك وبني النضير وخيبر.
مستخدم مجهول