الفرق بين المراجعتين ل"عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات/المقالة الأولى"

+نسخ من المساهمات
(تقسيم: نسخ من المساهمات في عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات)
 
(+نسخ من المساهمات)
 
ومنها ما زعمت البراهمة أن أوج الشمس في كل برج ثلاثة آلاف سنة، وتقطع الفلك في ستة وثلاثين ألف سنة، والآن في وقتنا هذا وهو إحدي وستّون وستمائة فى برج الجوزاء، زعموا أن الأوج إذا انتقل إلى البروج الجنوبية انقلبت أحوال الأرض وهيئاتها، فصار العامر غامراً والغامر عامراً، والبحر يابسأ واليبس بحراً، والجنوب شمالاً والشمال جنوباً.
 
{{عنوان|النظر السادس في فلك المريخ}}
وهو يحده سطحان متوازيان مركزهما مركز العالم، فالأعلى منهما مماس لفلك المشتري، والأدني مماس فلك الشمس، وتتم دورته التي تختص به من المغرب إلى المشرق فى سنة واحدة وعشرة أشهر واثنين وعشرين يوماً، وصورته كفلك القمر وفلك الزهرة من غير فرق ولا حاجة إلى إعادته، وكذلك فلك زُحل وعلى رأي بطليموس ثخن فلك المريخ، وهو المسافة التي بين سطحه الأعلى وسطحه الأسفل عشرون ألف ألف وثلائمائة ألف وستة وسبعون ألفأ وتسعمائة وثمانية وتسعون ميلاً.
 
{{عنوان|فصل}}
والمنجمون يسمون المريخ النحس الأصغر لأنه دون زُحل في النحوسة، وأضافوا إليه البطش والقتل والقهر والغلبة، وجرم المريخ مثل جرم الأرض مرّة ونصف مرةٌ بالتقريب، وثخن جرمه تسعمائة ألف وثمانمائة وخمسة وثمانون ميلاً، ويبقى في كل برج إذا كان مستقيماً أربعين يوماً.
 
{{عنوان|النظر السابع في فلك المشتري}}
وهو يحدّه سطحان متوازيان، الأعلى منهما مماس لفلك زُحل، والأدنى مماس لفلك المريخ، مركزهما مركز العالم، ويتم دورته المختصة به من المغرب إلى المشرق في إحدى وعشرين سنة وعشرة أشهر وخمسة عشر يوماً، وصورته كصورة فلك المريخ والزهرة، وقد مضى ذكرهما، وثخن جرمه وهو المسافة التي بين سطحه الأعلى وسطحة الأسفل عشرون ألف ألف وثلاثمائة واثنان وثلاثون ألفاً وأربعمائة واثنان وثلاثون ميلاً بالتقريب.
 
{{عنوان|فصل}}
وأمًا المشتري فسمّاه المنجّمون السعد الأكبر لأنّه فوق الزهرة فى السعادة، وأضافوا إليه الخيرات الكثيرة والسعادات العظيمة. وجرم المشتري مثل جرم الأرض أربعة وثمانون مرة وثلث وربع، وقطر جرم المشتري كقطر جرم الأرض أربع مرات وربعاً وسدساً يقطع في كل يوم خمس دقائق.
 
{{عنوان|النظر الثامن في فلك زُحل}}
وهو يحده سطحان متوازيان مركزهما مركز العالم، الأعلى منهما مماس لفلك الكواكب الثابتة، والأدنى منهما مماس لفلك المشتري، وتتم دورته المختصة به من المغرب إلى المشرق في تسع وعشرين سنة وخمسة أشهر وستة أيام، قال بطليموس: ثخن جرم فلك زُحل أحد وعشرون ألف ألف ميل وستمائة وستة وثلاثون ألفاً وستمائة وستة أميال.
 
{{عنوان|فصل}}
وسماه المنجمون النحس الأكبر لأنه في النحوسة فوق المريخ، وأضافوا إليه الخراب والهلاك والهم والغم. وجرم زُحل كجرم الأرض إحدى وثمانين مرّة وقطره كقطر جرم الأرض أربعين مرّة وثلثي مرّة. زعموا أن النظر إليه يفيد غماً وحزناً، كما أن النظر إلى الزهرة يفيد فرحا وسروراً.
 
{{عنوان|النظر التاسع في فلك الثوابت}}
وهو يحده سطحان متوازيان مركزهما مركز العالم، فالأعلى منهما مماس للفلك الأعظم المحيط بجميع الأفلاك المحرك لكلها، والأدنى منهما مماس لفلك زُحل، وهذا الفلك أيضاً يتحرك من المغرب إلى المشرق حركة بطيئة، فيقطع في كل مائة سنة جزءاً من الأجزاء التي بها تكون الدائرة ثلاثماثة وستّين جزءاً ودورته تم في ستة وثلاثين ألف سنة وقطباها قطبا دائرة البروج التي ترسمها الشمس، وسيأتي ذكر ذلك إن شاء الله تعالى، وقد وجد في رصد بطليموس وأرصاد من كان قبله أن جميع الكواكب الثابتة مركوزة في جرم هذا الفلك، ولذلك لا تختاف أوضاعها، وكلها تتحرك بحركة فلكها البطيئة على محيط دائرته غير مفارقة لها، وهي كثيرة مختلفة الأقدار مثبتة في جميع جرم هذا الفلك، قال بطليموس: ثخن فلك الثوابت وهو المسافة التى بين سطحه الأعلى، وسطحه الأدنى أربعة وثلاثون ألفاً وسبعمائة وأربعة وأربعون ميلاً بالتقريب، وهذا المقدار هو قطر الكواكب الثابتة التي هي في العظم الأوّل، وجرم الكواكب الذي هر في العظم الأول مثل جرم الأرض أربعة وسبعين عرّة وخمس، وجرم أصغر الكواكب الثابتة وهو الذي يكون في العظم السادس مثل جرم الأرض ثماني عشرة مرّة، وقطر فلك الكواكب الثابتة وهو محدد فلك البروج مائة واحد وخمسون ألف ألف ميل وخمسمائة وسبعة وثلاثون ألفاً ومائة وأربعة وثمانون ميلاً، ولعل البعض يستبعد معرفة مقادير هذه الأجرام، ويخطر له أن الذي على سطح الأرض كيف يدري ثخن الفلك الثامن وأجرام كواكبه، فالأولى تركه الاستبعاد فإن الأمر الذي لا يعرفه هو لا يستحيل أن يعرفه غيره، ومن مارس علم الهندسة لا يتعذر عليه براهين هذه الأمور، فإن لكل عمل رجالاً، فسبحان من أبدع هذه الأجسام الرفيعة وزينها بهذه الأجسام المنيرة، وخص كل واحد منها بما شاء من المقدار، وأعطى الإنسان آلة يدرك بها هذه الأمور الغامضة، فقال تعالى: ﴿ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا ﴾.
 
{{عنوان|فصل: في الكواكب الثابتة}}
اعلم أنْ عددها مما يقصر ذهن الإنسان عن ضبطه، لكن الأؤلين قد ضبطوا منها ألفاً واثنين وعشرين كوكباً، ثم وجدوا من هذا المجموع تسعمائة وسبعة عشر كوكباً، تنتظم منها ثمانية وأربعون صورة كل صورة منها تشتمل على كوكبها، وهي الصور التي أثبتها بطليموس في كتاب المجسطي بعضها في النصف الشمالي من الكرة، وبعضها على منطقة فلك البروج التي هي طريقة السيارات، وبعضها في النصف الجنوبي، فسمى كل صورة باسم الشيء المشبه بها، فوجد بعضها على صورة الإنسان كالجوزاء، وبعضها على صورة الحيوانات البحرية كالسرطان، وبعضها على صورة الحيوانات البرية كالحمل، وبعضها على صورة الطير كالعقاب، وبعضها اخرجاً عن شبه الحيوانات كالميزان والسنبلة. ووجدوا من هذه الصور ما لم يكن تام الخلقة مثل قطعة العرس، ومنها ما بعضه من صورة حيوان، وبعضه الآخر من صورة حيوان آخر كالرامي، ومنها ما لم تتم صورته حتى جعل من صورة أخرى كوكب مشترك منهما مثل ممسك الأعنة، فإن صورته لم تتم حتى جعل الكوكب النير الذي على طرفي القرن الشمالي من الثور مشتركاً بينهما، فصار على قرن الثور، وعلى رجل ممسك الأعنة، وإنّما ألغوا هذه الصورة وسمّوها بهذه الأسماء ليكون لكل كوكب اسم يعرف به متى أشاروا إليه، وقد ذكروا موقعه من الصورة وموضعه من فلك البروج، وبعده في الشمال أو الجنوب عن الدائرة التي تمر بأوساط البروج لمعرفة أوقات الليل والطالع في كل وقت.
 
وأمًا الكواكب الأخر وهي مائة وثمانية عشر كوكباً، فَإنُّها لم ينتظم منها شيء من الصور، فأضافوا كل ما وجدوه منها قريباً من صورة إلى تلك الصورة وسمّوها خارج الصورة مثل النير الذي فوق رأس الحمل الذي تسمّيه العرب الناطح. وأمًا عدد الصور ومواقعها من الفلك فهي ثمان وأربعون صورة، منها في النصف الشمالي من الكرة إحدى وعشرون صورة، ومنها على البروج اثنتا عشرة صورة، ومنها في النصف الجنوبي من الكرة خمس عشرة صورة. فلتذكر الآن كوكبة كل صورة على الانفراد، وعدد كواكبها وأسمائها وألقابها على مذهب العرب ومذهب المنجمين ليستدل بأحدهما على الآخر، ويعمل صورها المسمّاة باسمها المشبهة بها، ويرسم كل كوكبة على موقعها من الصورة ليكون مشاكلاً لما يرى في السماء، والتي هي خارجة عن الصورة ليستدل الإنسان بأخذ ارتفاعها على الأوقات، وبها على قدرة الله تعالى صانعها جلت قدرته وتقدّست أسماؤه له الحمد كثيراً.
 
{{عنوان|فصل: في الصور الشمالية}}
وهي إحدى وعشرون صورة، وعدد كواكبها من نفس الصورة ثلاثمائة وأحد وثلاثون كوكباً، والتي حوالي الصررة وليست من نفسها تسعة وعشرون كوكباً، فجميع الكواكب التي في هذا النصف من الكرة ثلاثمائة وستّون كوكباً، وهذه أسماهها:
 
'''كوكبة الدب الأصغر:''' هي أقرب كوكبة إلى القطب الشمالي وكواكبها من نفس الصورة سبعة، والخارج عن الصورة خمسة، والعرب تسمي هذه السبعة بنات نعش الصغرى، فالأربعة التي على المربع نعش والثلاثة التي على الذنب بنات، وتسمي النيرين من الأربعة الفرقدين، والنير الذي على طرف الذنب الجدي، وهو الذي يتوخى به القبلة. وجميع الكواكب الداخلة في الصورة والخارجة عنها تشبه بحلقة سمكة، وتسمّى الفأس لشبهها بفأس الرحا الذي يكون القطب في وسطه، وقطب معدل النهار عنده أقرب شيء إلى كوكب الجدي.
 
'''كوكبة الدب الأكبر:''' كواكبه تسعة وعشرون كوكباً من الصورة وثمانية حوالي الصورة، والعرب تسمّي الأربعة النيرة التي على المربع المستطيل، والثلاث التي على ذنبه بنات نعش الكبرى، فالأربعة التى على المريع المستطيل نعش، والثلاثة التي على ذنبه نعش الكبرى، وتسمي الذي على طرف الذنب القائد، والذي على وسطه العناق، والذي يلي النعش وهو الذي على ذنب الجوزاء وفوق العناق، كوكي صغير ملاصق له، تسمّيه العرب السها، وهو الذي يمتحن الناس به أبصارهم، زعموا أن من نظر إليه وقال: أعوذ برب السهية من كل عقرب وحية أمن ليلته، وتسمّي الستة التي على الأقدام الثلاثة على كل قدم منها اثنان قفزات الظباء كل اثنين منها قفزة، والقفزة الأولى، وهى التى على الرجل اليمنى تتبعها الصرفة، وهي الكوكب النير الذي على ذنب الأسد والكواكب المجتمعة التي فوق الصرفة تسمّيها العرب الهقعة تقول العرب ضرب الأسد يذنبه الأرض قفرت الظباء، والكواكب السبعة التي على عنقه وصدره وعلى الركبتين كأنّها نصف دائرة تسمّى سرير بنات نعش، وتسمّى الحوض أيضاً، والكواكب التي على الحاجب والعينين والأذن والخطم تسمّى الظباء، تقول العرب إن الظباء لما قفزّت من الأسد وردت الحوض، وأمًا الثمانية التي حول الصورة اثنان منها ما بين الهقعة والقائد وأحدهها أنور عن الآخر، تسميه العرب كبد الأسد، والستة الباقية تحت القفزة الثالثة التى على اليد اليسرى ثلاثة منها أنور هي ظباء، والبواقي خفية أولاد الظباء.
 
{{عنوان|فصل: فى خواص القطب الشمالي}}
ظاهر حوله بنات نعش الصغرى وكواكب خفية إذا جمعتها صارت فى صورة سمكة، والقطب في وسط هذه السمكة، والسمكة تدور حول القطب. زعموا أنْ لهذا القطب فوائد، منها أنّ النظر إليه وإلى الدب الأصغر يشفي من الرمد وجرب العين، وذلك أن يقوم صاحب الجرب أو الرمد ليلة الأحد إذا ظهرت النجوم بعد ساعتين من غييوبة الشمس حيال القطب الشمالي والدب الأصغر، فينظر إليه، ثم يأخذ ميلاً من فضة يغمسه في الماورد الخالص، ويكتحل به العين، وإن كان المريض إحداهما فعل ذلك من ليلة الأحد، في كل ليلة وكلما كان أكثر كان أجود، فِإِن الرمد والجرب يذهبان بإذن الله تعالى، إلا أن الرمد أسرع. ومنها ما زعموا أن الأسد والببر والنمر والدب إذا قامت حيال هذا القطب وأطالت النظر إليه شفيت. ومنها أن اللبوة إذا حملت فإنّه ينالها عناء، فربّما بقيت تلك الليلة لا تأكل شيئاً، ثم تأتي إلى نهر فيه ماء حار أو عين ينبع منها ماء، فتقوم في الماء إلى نصف ساقها وتنظر إلى القطب الشمالي فإنها تبرأ من الوصب.
 
'''كوكبة التنين:''' التنين كواكبه احد وثلاثون كوكباً في الصورة وليس حواليها شيء من الكواكب المرصودة، والعرب تسمّي الكوكب الذي على اللسان الرابض والأربعة التي على الرأس العوائذ، وفي وسط العوائذ كوكب صغير جداً تسمّيه العرب الربع، وهو ولد الناقة، وتسمي النيرين اللذين على مؤخره الذئبين، والاثنين اللذين هما في غاية الخفاء قبل الذئبين أظفار الذئب، وقد وقعت العوائذ بين الذئبين، وبين النسر الواقع منعطفين على الربع، فشبهت العرب النيرين بذئبين قد طمعا في استلاب الربع وشبهت العوائذ بأربع أينق قد عطفن على الربع، وفي أصل الذئب كوكب يسمى الذيخ وهو ذكر الضباع.
 
'''كوكبة قيقاوس:''' كواكبه أحد عشر كوكباً في الصورة وعشرة خارج الصورة، وهي من كوكبة ذات الكرسي، وبين الكواكب الجدي وهو النير الذي على ذنب الدجاجة الذي يسمّى الردف، والعرب تسمّى الكوكب الذي على صدره النثرة، والذي على متكبه الأيمن الفرقد، والدائرة التي تحصل من كواكب ذراعه، وممّا هو خارج من كواكب الدجاجة من جناحها الأيمن تسمّى القدر، والذي على الرجل اليسرى يسمّى الراعي، وبين رجليه كوكب يسمّى كلب الراعي، وبين رجليه وبين الجدي كواكب صغار تسمٌّيها العرب الأغنام.
 
'''كوكبة العواء:''' كواكبها اثنان وعشرون كوكباً في الصورة وواحد خارجها، وهو صورة رجل بيده اليمنى عصاء فيما بين كواكب الفكة وبنات نعش الكبرى وتسمّي العرب الكواكب التي على الرأس، والذي على المنكبين عصا الضباع، الذي على يده اليسرى وعلى الساعد من هذه اليد وما حول اليد من الكواكب الخفية أولاد الضباع، والخارج عن الصورة كوكب أحمر نير بين فخذيه يسمّى السماك الرامح، والسماك يسمّى مفرداً حارس السماء وحارس الشمال لأنّه يرى أبداً في السماء لا يغيب تحت شعاع الشمس، والكواكب التي على الساق اليسرى تسمى الرامح.
 
'''كوكبة الفكة:''' كواكبها ثمانية، يقال لها بالفارسية كاسه دورشان، وهي على استدارة خلف عصا الضباع وفي استدارتها ثلمة، ولأجل ثلمتها يقال لها قصعة المساكين، ومن كواكبها كوكب يقال له النير عن الفكية.
 
'''كوكبة الجاثي:''' ويقال له الراقص، هي صورة رجل قد مد يده وجثا على ركبتيه، إحدى رجليه على طرف عصا العوا، وهي اليمنى، والأخرى عند الأربعة التي على رأس التنين التي تسمّى العوائذ، وكواكبه ثمانية وعشرون كو كباً، في الصورة خلاف الكوكب المشترك بينه وبين العواء، وواحد خارج الصورة.
 
'''كوكبة السلياق:''' كواكبه عشرة والنير منها يسمّى النسر الواقع، شبهته العرب بنسر قد ضم جناحيه إلي نفسه كأنّه راقع على شيء، والعامة تسمّيه الأثافي، وقدام النير كوكب خفي تسمّيه العرب الأظفار.
 
'''كوكبة الدجاجة:''' كواكبها سبعة عشر كوكباً في الصورة واثنان خارج الصورة، والعرب تسعي الأربعة المصطفّة الفوارس، وقد قطعت المجرة عرضاً والنيّر الذي على الذنب الردف لأنه يتلو الأربعة، وجعله بعضهم الذي على الصدر في الوسط، واثنان عن يمينه واثنان عن يساره، والردف خلفه.
 
'''كوكبة ذات الكرسى:''' هي صورة امرأة قاعدة على كرسي له قائمتان كقائمة المتبر وعليه مسند، وقد أدلت رجليها وهي في نفس المجرة فوق الكوكب الذي على رأس فيقاوس، وكواكبها ثلاثة عشر كوكباً، والعرب تسمّي النير من هذه الكواكب الكف المخضب وهي كف الثريا اليمنى المبسوطة، فشبهت العرب تلك الكواكب بيد مبسوطة، والكواكب النيرة منها بأنامل مخضوبة.
 
'''كوكبة سياوس:''' وهو حامل رأس الغول، وهو صورة رجل قائم على رجله اليسرى، وقد رفع رجله اليمنى ويده اليمنى فوق رأسه، وبيده اليسرى رأس غول، وكواكبها ستّة وعشرون كوكباً في الصورة، وثلاثة خارج الصورة.
 
'''كوكبة ممسك الأعنة:''' هي صورة رجل قائم خلف رأس الغول بين الثريا وبين كوكبة الدب الأكبر، وكواكبه أربعة عشر كوكباً، وفي وسط الصورة كواكب تسميها العرب الخباء، والنير الذي عن المنكب الأيسر تسمّيه العرب العيوق، والذي على المرفق الأيسر العنز، والاثنين اللذين على المعصم الأيسر الجديين، ويسمّى العيوق معها العناق، ويسمى أيضاً رقيب الثريا، ويسمّى الذي على المنكب الأيمن والاثنان اللذان على الكعبين توابع العيوق.
 
'''كوكبة الحور والحية:''' أمًا الحور فصورة رجل قائم قد فيض بيديه على حية، وكواكبه أربعة وعشرون في الصورة، وخمسة خارجها، وأما الحية فكواكبها ثمانية عشر، وعلى عنقها كوكب يسمّى عنق الحية، وتسمّى الكواكب المصطفة على رأس الحية نسقاً شامياً، والمصطفة تحت عنقه نسقاً يمانياً، ويسمّى ما بين النسقين الروضة، والكواكب التى بين النسقين في الروضة الأغنام، والذي على رأس الحور يسمى الراعي، والذي على رأس الجاثي كلب الراعي.
 
'''كوكبة السهم:''' هي خمس كواكب بين منقار الدجاجة، وبين النسر الطائر في نفس المجرة العظيمة تصله إلى ناحية المشرق، والفوق إلى ناحية المغرب، وطول السهم في رأي العين إذا كان في كبد السماء نحو ذراعين.
 
'''كوكبة العقاب:''' كواكبه تسعة في الصورة، وستة خارجها، وفي الصورة ثلاثة مشهورة تسمى النسر الطائر وبإزائه النسر الواقع، والعامة تسمّي الثلاثة المشهورة من خارج الصورة الميزان لاستواء كواكبه، والاثنين اللذين فوقها الظليمين.
 
'''كوكبة الدلفين:''' كواكبه عشرة مجتمعة تتبع النسر الطائر، والنير الذي على ذنبه يسمّى ذنب الدلفين، والعرب تسمي الأربعة التي في وسط العنق الصليب، والذي على الذنب عمود الصليب.
 
'''كوكبة قطعة الفرس:''' كواكبها أربعة تتبع الدلفين، اثنان منها متضايقان بينهما شبر واثنان بينهما ذراع، والأول في موضع الفم والاخرون على الرأس.
 
'''كوكبة الفرس الأعظم:''' كواكبه عشرون، وهي على صورة فرس له رأس ويدان وبدن إلى آخر الظهر، وليس له كفل ولا رجلان، والأوّل من كواكبه على السرة، وهو على رأس المرأة المسلسلة مشترك بينهما ويسمّى سرة الفرس، وأخر على متنه يسمى متن الفرس، وكوكب على منكبه الأيمن يسمّى منكب الفرس، وآخر عند منشأ العنق يسمى عنق الفرس، وآخر على جحفلته خلف الأربعة التي على قطعة الفرس يسمّى فم الفرس، والعرب تسمّي الأربعة النيرة التي على المربع أحدها عند منتهى العنق متن الفرس، ومنكب الفرس، وجناح الفرس، والكوكب المشترك الدلو وتسمي الاثنين المتقدمين عليها العرقوة، والاثنين اللذين في البدن النعائم والكرب، أيضاً شبّهتها العرب بمجموخ العرقرتين في الوسط في رأس الدلو حيث يشد فيه الحبل، وذلك الموضع من الدلو يسمى الكرب، وتسمي الاثنين اللذين على الرأس سعد البهائم، والاثنين اللذين على العنق سعد الهمام، والاثنين المتقاربين اللذين في الصدر سعد البارع، والاثنين اللذين على الركبة اليمنى سعد المطر. ‏
 
'''كوكبة المرأة المسلسلة:''' كواكبها ثلاثة وعشرون من الصورة سوى النيّر الذي على الرأس، فإنّه على سرة الفرس، وسمّيت هذه المرأة مسلسلة لامتداد إحدى يديها، وهي اليمنى نحو الشمال والأخرى نحو الجنوب، ولاجتماع الكواكب بين رجليها شبهوها بمن سلسل، ويسمّى الكوكب النير الذي فوق مئزرها بطن الحوت.
 
'''كوكبة الفرس التام:''' هو أحد وثلاثون كوكباً، وهو فرس آخر، أحسن شبهاً بالفرس من الأوّل، وبعض الفرس الأوّل داخل فيه، ومن السطر الذي من الكوكب على وجهه، ورأسه تولدت صورة الرأس، وتمر على عرفه على تقويس فيفصل بكوكب على متنه، وهو من كواكب الفرس الأعظم الذي علي طرف اليد اليمنى، ثم يمر على كوكبين على كفله، ثم على كوكبين على ذنبه، وهو طرف أليد اليسرى من الفرس الأعظم، ثم على كوكبين، أحدهما في رسط ذنبه، والآخر على طرف الذنب، ويخرج بن الجحفلة سطر يمر على الغلصمة والنحر وبه تتم صورة العنق والصدر.
 
'''كوكبة المثلث:''' كواكبه أربعة بين الشرطين، وبين النيّر الذي على الرجل اليسرى من صورة المرأة، وهو على شكل مثلث فيه طول أحدها على رأس المثلث، ويسمّى هذا الاسم وثلاثة على قاعدتها.
 
[[تصنيف:عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات]]