الفرق بين المراجعتين لصفحة «السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية»

ط
استرجاع إلى آخر تعديل من قبل Lanhiaze
(الشهيدة قبول الورد واولادها)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي مسترجع
ط (استرجاع إلى آخر تعديل من قبل Lanhiaze)
وسم: استرجاع
{{رأسية
جريمة العصر...
|عنوان =السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية
[[الشهيدة قبول الورد|الشهيدة قبول الورد وأولادها]] قبول احمد علي الورد وابنتها صالحه وطفليهما.
|مؤلف =ابن تيمية
محرقة النساء والاطفال في قرية شريح مديرية النادره محافظة إب وذلك في يوم 11/04/1978 ،
|باب =
جريمة أرتكبها نظام صنعاء أنذاك على أيدي زبانيته.بقيادة المدعو ناجي علي الظليمي ( القبيلي)
|سابق = → [[ويكي مصدر:إسلام]]
جريمة إستثنائية في بشاعتها،وفي بشاعتها تفوق كل الجرائم الموصوفة بجرائم حرب وجرائم ضد ألإنسانيه بحسب القوانين والاعراف الدوليه ذات العلاقة.
|لاحق =
جريمة هي الثالثة من نوعها عبر التاريخ بعد محرقة أهل الاخدود الذين ورد ذكرهم في القراءن الكريم ومحرقة النازية لليهود التي يشكك كثير من المؤرخين والمفكرين في حدوثها أصلا.
|ملاحظات = {{مطبوعة|ميديا:السياسة الإلهية.pdf}}
جريمة أرادها نظام صنعاء وزبانيته ان تكون عبرة لكل فرد او اسرة تفكر في معارضته.
}}
لقد حول قائد تلك الجريمة المدعو نا علي الظليمي قرية شريح ليس الى معتقل فحسب بل الى محرقة للنساء والاطفال والى مسلخ بشري،
 
حيث لا يزال مصير عدد من الاشخاص ممن تم اخذهم الى ما كان يعرف بمعسكر شريح مجهولا حتى اليوم وسوف يكشف عن مصيرهم باذن الله.
{{/1}}
لم يكتفي (بطل) تلك الجريمة بما مارسه من جرائم بل قام بتشريد العديد من الاسر من قراهم ومنازلهم قسرا الى الحدود الشطرية انذاك.
{{/2}}
لقد تمت جريمة إحراق الشهيدة قبول الورد وابنتها صالحه و جنينها الذي كانت تحمله في بطنها وكذلك الطفل عبده الطلول الذي لم يكن قد تجاوز سن الخامسة بعد في رابعة نهار يوم 11/04 /1978 وعلى مرئ ومسمع العديد من المواطنين الذين تم إلزامهم بالحضور لمشاهدة الجريمة.
{{/3}}
لم يكلف نفسه (بطل)تلك الجريمة المدعو ناجي الظليمي على دفن ما تبقى من رفاة النساء والاطفال بل ترك الامر هكذا للضواري والرياح.
{{/4}}
إنها جريمة ألعصر ،الجريمة التي لم و لن تسقط بالتقادم،الجربمة التي لن تمر.
{{/5}}
رحم الله الشهيدة قبول الورد وإبنتها صالحة وذاك الطفل الذي كان لا يزال جنينا في بطن امه ورحم الله الطفل عبده ابن قبول احمد علي الورد .
 
[[تصنيف:السياسة الشرعية في إصلاح الراعي والرعية|*]]