الفرق بين المراجعتين لصفحة «مجموع الفتاوى/المجلد السادس/فصل: قول القائل لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرا إليها»

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= فصل: قول القائل لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرا إليها
|سابق= → [[../فصل قول الملاحدة أن اتصافه بهذه الصفات إن أوجب له كمالا فقد استكمل بغيره|فصل قول الملاحدة أن اتصافه بهذه الصفات إن أوجب له كمالا فقد استكمل بغيره]]
|لاحق= [[../فصل: قول القائل الصفات أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب|فصل: قول القائل الصفات أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب]] ←
|ملاحظات=
}}
====فصل: قول القائل لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرا إليها====
 
وأما قول القائل: لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرًا إليها وهي مفتقرة إليه، فيكون الرب مفتقرًا إلى غيره، فهو من جنس السؤال الأول.