الفرق بين المراجعتين لصفحة: «مجموع الفتاوى/المجلد الرابع عشر/فصل في بيان أن الصدق في جانب الله معلوم بالفطرة»

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]] – [[مجموع الفتاوى/التفسير|التفسير]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= فصل في بيان أن الصدق في جانب الله معلوم بالفطرة
|سابق= → [[../فصل شهادة الرب بالسمع والبصر|فصل شهادة الرب بالسمع والبصر]]
|لاحق= [[../فصل في بيان قوله تعالى لكن الله يشهد بما أنزل|فصل في بيان قوله تعالى لكن الله يشهد بما أنزل]] ←
|ملاحظات=
}}
====فصل في بيان أن الصدق في جانب الله معلوم بالفطرة====
 
وأما كونه سبحانه صادقا، فهذا معلوم بالفطرة الضرورية لكل أحد؛ فإن الكذب من أبغض الصفات عند بني آدم، فهو سبحانه منزه عن ذلك، وكل إنسان محمود يتنزه عن ذلك؛ فإن كل أحد يذم الكذب، فهو وصف ذم على الإطلاق.