الفرق بين المراجعتين لصفحة «مجموع الفتاوى/المجلد الرابع عشر/فصل في حتمية ألا يطلب العبد الحسنات إلا من الله تعالى»

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]] – [[مجموع الفتاوى/التفسير|التفسير]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= فصل في حتمية ألا يطلب العبد الحسنات إلا من الله تعالى
|سابق= → [[../فصل في أن السيئات خبيثة مذمومة|فصل في أن السيئات خبيثة مذمومة]]
|لاحق= [[../فصل في تفسير قوله تعالى ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن|فصل في تفسير قوله تعالى ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن]] ←
|ملاحظات=
}}
====فصل في حتمية ألا يطلب العبد الحسنات إلا من الله تعالى====
 
ولما كان الأمر كما أخبر الله به في قوله: { مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ } <ref>[النساء: 79]</ref>، أوجب هذا ألا يطلب العبد الحسنات والحسنات تدخل فيها كل نعمة إلا من الله، وأن يعلم أنها من الله وحده، فيستحق الله عليها الشكر الذي لا يستحقه غيره، ويعلم أنه لا إله إلا هو، كما قال تعالى: { وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللهِ } <ref>[النحل: 53]</ref>.