الفرق بين المراجعتين ل"مجموع الفتاوى/المجلد الخامس عشر/سورة النور"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]] – [[مجموع الفتاوى/التفسير|التفسير]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= سورة النور
|سابق= → [[../تفسير قوله تعالى أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما|تفسير قوله تعالى أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما]]
|لاحق= [[../فصل في معاني مستنبطة من سورة النور|فصل في معاني مستنبطة من سورة النور]] ←
|ملاحظات=
}}
====سورة النور====
 
قال الشيخ الربانى والصديق الثاني، إمام الأئمة ومفتى الأمة، وبحر العلوم وبدر النجوم، وسند الحفاظ وفارس المعانى والألفاظ، وفريد العصر وأَوْحَد الدهر، وشيخ الإسلام وإمام الأئمة الأعلام، وعلاَّمة الزمان وتُرْجُمَان القرآن، وعَلَمُ الزُهَّاد وأَوحد العباد، وقامع المبتدعين وآخر المجتهدين، البحر الزاخر والصارم الباتر، أبو العباس تقى الدين أحمد بن شهاب الدين أبى المحاسن عبد الحليم ابن شيخ الإسلام مجد الدين أبى البركات عبد السلام بن أبى محمد عبد الله بن أبى القاسم الخضر بن محمد بن الخضر على بن عبد الله بن تيمية الحرانى قدس الله روحه ونور ضريحه ورحمه ورضى عنه وأرضاه: