الفرق بين المراجعتين ل"مجموع الفتاوى/المجلد السادس عشر/فصل في قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون في مجيء الخطاب فيها بما"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]] – [[مجموع الفتاوى/التفسير|التفسير]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= فصل في قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون في مجيء الخطاب فيها بما
|سابق= → [[../فصل في نظير القول في قل يا أيها الكافرون|فصل في نظير القول في قل يا أيها الكافرون]]
|لاحق= [[../سورة تبت|سورة تبت]] ←
|ملاحظات=
}}
====فصل في قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون في مجيء الخطاب فيها بما====
 
{ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ } جاء الخطاب فيها ب ما، ولم يجئ ب من، فقيل: { لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ } لم يقل: لا أعبد من تعبدون ؛ لأن من لمن يعلم، والأصنام لا تعلم.