الفرق بين المراجعتين ل"البداية والنهاية/الجزء العاشر/ثم دخلت سنة ثلاث وأربعين ومائة"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[البداية والنهاية]] – [[البداية والنهاية/الجزء العاشر|الجزء العاشر]]
|مؤلف=ابن كثير
|باب= ثم دخلت سنة ثلاث وأربعين ومائة
|سابق= → [[../وعمرو بن عبيد القدري|وعمرو بن عبيد القدري]]
|لاحق= [[../ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائة|ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائة]] ←
|ملاحظات=
}}
{{نثر}}
{{عنوان|ثم دخلت سنة ثلاث وأربعين ومائة}}
 
فيها: ندب المنصور الناس إلى غزو الديلم، لأنهم قتلوا من المسلمين خلقا، وأمر أهل الكوفة والبصرة من كان منهم يقدر على عشرة آلاف فصاعدا فليذهب مع الجيش إلى الديلم، فانتدب خلق كثير وجم غفير لذلك.