افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
{{رأسية
|عنوان=[[البداية والنهاية]] – [[البداية والنهاية/الجزء الحادي عشر|الجزء الحادي عشر]]
|مؤلف=ابن كثير
|باب= ثم دخلت سنة ثنتين وثمانين ومائتين
|سابق= → [[../ثم دخلت سنة إحدى وثمانين ومائتين|ثم دخلت سنة إحدى وثمانين ومائتين]]
|لاحق= [[../ثم دخلت سنة ثلاث وثمانين ومائتين|ثم دخلت سنة ثلاث وثمانين ومائتين]] ←
|ملاحظات=
}}
{{نثر}}
{{عنوان|ثم دخلت سنة ثنتين وثمانين ومائتين}}
 
في خامس ربيع الأول منها يوم الثلاثاء دخل المعتضد بزوجته قطر الندى ابنة خمارويه، قدمت بغداد صحبة عمها وصحبة ابن الجصاص، وكان الخليفة غائبا وكان دخولها إليه يوما مشهودا، امتنع الناس من المرور في الطرقات من كثرة الخلق.