الفرق بين المراجعتين ل"البداية والنهاية/الجزء الحادي عشر/ثم دخلت سنة أربع وتسعين وثلاثمائة"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[البداية والنهاية]] – [[البداية والنهاية/الجزء الحادي عشر|الجزء الحادي عشر]]
|مؤلف=ابن كثير
|باب= ثم دخلت سنة أربع وتسعين وثلاثمائة
|سابق= → [[../ثم دخلت سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة|ثم دخلت سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة]]
|لاحق= [[../ثم دخلت سنة خمس وتسعين وثلاثمائة|ثم دخلت سنة خمس وتسعين وثلاثمائة]] ←
|ملاحظات=
}}
{{نثر}}
{{عنوان|ثم دخلت سنة أربع وتسعين وثلاثمائة}}
 
وفيها: ولى بهاء الدولة الشريف أبا أحمد الحسين بن أحمد بن موسى الموسوي، قضاء القضاة والحج والمظالم، ونقابة الطالبيبن، ولقب بالطاهر الأوحد، ذوي المناقب، وكان التقليد له بسيراج، فلما وصل الكتاب إلى بغداد لم يأذن له الخليفة القادر في قضاء القضاة، فتوقف حاله بسبب ذلك.