الفرق بين المراجعتين لصفحة «البداية والنهاية/الجزء الثالث عشر/ثم دخلت سنة تسع وسبعين وستمائة»

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[البداية والنهاية]] – [[البداية والنهاية/الجزء الثالث عشر|الجزء الثالث عشر]]
|مؤلف=ابن كثير
|باب= ثم دخلت سنة تسع وسبعين وستمائة
|سابق= → [[../ثم دخلت سنة ثمان وسبعين وستمائة|ثم دخلت سنة ثمان وسبعين وستمائة]]
|لاحق= [[../ثم دخلت سنة ثمانين وستمائة من الهجرة|ثم دخلت سنة ثمانين وستمائة من الهجرة]] ←
|ملاحظات=
}}
 
{{نثر}}
{{فهرس مركزي}}
{{عنوان|ثم دخلت سنة تسع وسبعين وستمائة}}
 
كان أولها يوم الخميس ثالث أيار، والخليفة الحاكم بأمر الله وملك مصر الملك المنصور قلاوون الصالحي، وبعض بلاد الشام أيضا، وأما دمشق وأعمالها فقد ملكها سنقر الأشقر، وصاحب الكرك الملك المسعود بن الظاهر، وصاحب حماة الملك المنصور ناصر الدين محمد بن الملك المظفر تقي الدين محمود، والعراق وبلاد الجزيرة وخراسان والموصل وإربل وأذربيجان وبلاد بكر وخلاط وما والاها وغير ذلك من البلاد بأيدي التتار، وكذلك بلاد الروم في أيديهم أيضا.