افتح القائمة الرئيسية
سنن الترمذي/كتاب الأطعمة

المؤلف: الترمذي
كتاب الأطعمة (الحديث 1788 - 1823)



باب ما جاء علام كان يأكل رسول الله ﷺ

[1788] حدثنا محمد بن بشار حدثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن يونس عن قتادة عن أنس قال ما أكل رسول الله ﷺ في خوان ولا في سكرجة ولا خبز له مرقق قال فقلت لقتادة فعلام كانوا يأكلون قال على هذه السفر قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب قال محمد بن بشار ويونس هذا هو الإسكاف وقد روى عبد الوارث بن سعيد عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس عن النبي ﷺ نحوه

باب ما جاء في أكل الأرنب

[1789] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة عن هشام بن زيد بن أنس قال سمعت أنسا يقول أنفجنا أرنبا بمر الظهران فسعى أصحاب النبي ﷺ خلفها فأدركتها فأخذتها فأتيت بها أبا طلحة فذبحها بمروة فبعث معي بفخذها أو بوركها إلى النبي ﷺ فأكله قال قلت أكله قال قبله قال أبو عيسى وفي الباب عن جابر وعمار ومحمد بن صفوان ويقال محمد صيفي وهذا حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أكثر أهل العلم لا يرون بأكل الأرنب بأسا وقد كره بعض أهل العلم أكل الأرنب وقالوا إنها تدمي

باب ما جاء في أكل الضب

[1790] حدثنا قتيبة حدثنا مالك بن أنس عن عبد الله بن دينار عن بن عمر أن النبي ﷺ سئل عن أكل الضب فقال لا آكله ولا أحرمه قال وفي الباب عن عمر وأبي سعيد وابن عباس وثابت بن وديعة وجابر وعبد الرحمن بن حسنة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد اختلف أهل العلم في أكل الضب فرخص فيه بعض أهل العلم من أصحاب النبي ﷺ وغيرهم وكرهه بعضهم ويروى عن بن عباس أنه قال أكل الضب على مائدة رسول الله ﷺ وإنما تركه رسول الله ﷺ تقذرا

باب ما جاء في أكل الضبع

[1791] حدثنا أحمد بن منيع حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أخبرنا بن جريج عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن بن أبي عمار قال قلت لجابر الضبع صيد هي قال نعم قال قلت آكلها قال نعم قال قلت له أقاله رسول الله ﷺ قال نعم قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد ذهب بعض أهل العلم إلى هذا ولم يروا بأكل الضبع بأسا وهو قول أحمد وإسحاق وروي عن النبي ﷺ حديث في كراهية أكل الضبع وليس إسناده بالقوي وقد كره بعض أهل العلم أكل الضبع وهو قول بن المبارك قال يحيى القطان وروى جرير بن حازم هذا الحديث عن عبد الله بن عبيد بن عمير عن بن أبي عمار عن جابر عن عمر قوله وحديث بن جريج أصح وابن أبي عمار هو عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار المكي

[1792] حدثنا هناد حدثنا أبو معاوية عن إسماعيل بن مسلم عن عبد الكريم بن أبي المخارق أبي أمية عن حبان بن جزء عن أخيه خزيمة بن جزء قال سألت رسول الله ﷺ عن أكل الضبع فقال أو يأكل الضبع أحد وسألته عن الذئب فقال أو يأكل الذئب أحد فيه خير قال أبو عيسى هذا حديث ليس إسناده بالقوي لا نعرفه إلا من حديث إسماعيل مسلم عن عبد الكريم أبي أمية وقد تكلم بعض أهل الحديث في إسماعيل وعبد الكريم أبي أمية وهو عبد الكريم بن قيس بن أبي المخارق وعبد الكريم بن مالك الجزري ثقة

باب ما جاء في أكل لحوم الخيل

[1793] حدثنا قتيبة ونصر بن علي قالا حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن جابر قال أطعمنا رسول الله ﷺ لحوم الخيل ونهانا عن لحوم الحمر قال وفي الباب عن أسماء بنت أبي بكر قال أبو عيسى وهذا حديث حسن صحيح وهكذا روى غير واحد عن عمرو بن دينار عن جابر ورواه حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي عن جابر ورواية بن عيينة أصح قال وسمعت محمدا يقول سفيان بن عيينة أحفظ من حماد بن زيد

باب ما جاء في لحوم الحمر الأهلية

[1794] حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن مالك بن أنس عن الزهري وحدثنا بن أبي عمر حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبد الله والحسن بن محمد بن علي عن أبيهما عن علي قال نهى رسول الله ﷺ عن متعة النساء زمن خيبر وعن لحوم الحمر الأهلية حدثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي حدثنا سفيان عن الزهري عن عبد الله والحسن هما ابنا محمد بن الحنفية وعبد الله بن محمد يكنى أبا هاشم قال الزهري وكان أرضاهما الحسن بن محمد فذكر نحوه وقال غير سعيد بن عبد الرحمن عن بن عيينة وكان أرضاهما عبد الله بن محمد قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

[1795] حدثنا أبو كريب حدثنا حسين بن علي الجعفي عن زائدة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ حرم يوم خيبر كل ذي ناب من السباع والمجثمة والحمار الإنسي قال وفي الباب عن علي وجابر والبراء وابن أبي أوفى وأنس والعرباض بن سارية وأبي ثعلبة وابن عمر وأبي سعيد قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وروى عبد العزيز بن محمد وغيره عن محمد بن عمرو هذا الحديث وإنما ذكروا حرفا واحدا نهى رسول الله ﷺ عن كل ذي ناب من السباع

باب ما جاء في الأكل في آنية الكفار

[1796] حدثنا زيد بن أخزم الطائي حدثنا سلم بن قتيبة حدثنا شعبة عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي ثعلبة قال سئل رسول الله ﷺ عن قدور المجوس فقال أنقوها غسلا واطبخوا فيها ونهى عن كل سبع ذي ناب قال أبو عيسى هذا حديث مشهور من حديث أبي ثعلبة وروي عنه من غير هذا الوجه وأبو ثعلبة اسمه جر ثوب ويقال جرهم ويقال ناشب وقد ذكر هذا الحديث عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن أبي ثعلبة

[1797] حدثنا علي بن عيسى بن يزيد البغدادي حدثنا عبيد الله بن محمد القرشي حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب وقتادة عن أبي قلابة عن أسماء الرحبي عن أبي ثعلبة الخشني أنه قال يا رسول الله إنا بأرض أهل الكتاب فنطبخ في قدورهم ونشرب في آنيتهم فقال رسول الله ﷺ إن لم تجدوا غيرها فارحضوها بالماء ثم قال يا رسول الله إنا بأرض صيد فكيف نصنع قال إذا أرسلت كلبك المكلب وذكرت اسم الله فقتل فكل وإن كان غير مكلب فذكي فكل وإذا رميت بسهمك وذكرت اسم الله فقتل فكل قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في الفأرة تموت في السمن

[1798] حدثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي وأبو عمار قالا حدثنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله عن بن عباس عن ميمونة أن فأرة وقعت في سمن فماتت فسئل عنها النبي ﷺ فقال ألقوها وما حولها وكلوه قال وفي الباب عن أبي هريرة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد روي هذا الحديث عن الزهري عن عبيد الله عن بن عباس أن النبي ﷺ سئل ولم يذكروا فيه عن ميمونة وحديث بن عباس عن ميمونة أصح وروى معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي ﷺ نحوه وهو حديث غير محفوظ قال وسمعت محمد بن إسماعيل يقول وحديث معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي ﷺ وذكر فيه أنه سئل عنه فقال إذا كان جامدا فألقوها وما حولها وإن كان مائعا فلا تقربوه هذا خطأ أخطأ فيه معمر قال والصحيح حديث الزهري عن عبيد الله عن بن عباس عن ميمونة

باب ما جاء في النهي عن الأكل والشرب بالشمال

[1799] حدثنا إسحاق بن منصور أخبرنا عبد الله بن نمير حدثنا عبيد الله بن عمر عن بن شهاب عن أبي بكر بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر أن النبي ﷺ قال لا يأكل أحدكم بشماله ولا يشرب بشماله فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله قال وفي الباب عن جابر وعمر بن أبي سلمة وسلمة بن الأكوع وأنس بن مالك وحفصة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وهكذا روى مالك وابن عيينة عن الزهري عن أبي بكر بن عبيد الله عن بن عمر وروى معمر وعقيل عن الزهري عن سالم عن بن عمر ورواية مالك وابن عيينة أصح

[1800] حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن قال حدثنا جعفر بن عون عن سعيد بن أبي عروبة عن معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه أن رسول الله ﷺ قال إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه وليشرب بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله

باب ما جاء في لعق الأصابع بعد الأكل

[1801] حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب حدثنا عبد العزيز بن المختار عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ إذا أكل أحدكم فليلعق أصابعه فإنه لا يدري في أيتهن البركة قال وفي الباب عن جابر وكعب بن مالك وأنس قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث سهيل وسألت محمدا عن هذا الحديث فقال هذا حديث عبد العزيز من المختلف لا يعرف إلا من حديثه

باب ما جاء في اللقمة تسقط

[1802] حدثنا قتيبة حدثنا بن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر أن النبي ﷺ قال إذا أكل أحدكم طعاما فسقطت لقمة فليمط ما رابه منها ثم ليطعمها ولا يدعها للشيطان قال وفي الباب عن أنس

[1803] حدثنا الحسن بن علي الخلال حدثنا عفان بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة حدثنا ثابت عن أنس أن النبي ﷺ كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلاث وقال إذا ما وقعت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى وليأكلها ولا يدعها للشيطان وأمرنا أن نسلت الصحفة وقال إنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب صحيح

[1804] حدثنا نصر بن علي الجهضمي أخبرنا أبو اليمان المعلى بن راشد قال حدثتني جدتي أم عاصم وكانت أم ولد لسنان بن سلمة قالت دخل علينا نبيشة الخير ونحن نأكل في قصعة فحدثنا أن رسول الله ﷺ قال من أكل في قصعة ثم لحسها استغفرت له القصعة قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث المعلى بن راشد وقد روى يزيد بن هارون وغير واحد من الأئمة عن المعلى بن راشد هذا الحديث

باب ما جاء في كراهية الأكل من وسط الطعام

[1805] حدثنا أبو رجاء حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن بن عباس أن النبي ﷺ قال البركة تنزل وسط الطعام فكلوا من حافتيه ولا تأكلوا من وسطه قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح إنما يعرف من حديث عطاء بن السائب وقد روى شعبة والثوري عن عطاء بن السائب وفي الباب عن بن عمر

باب ما جاء في كراهية أكل الثوم والبصل

[1806] حدثنا إسحاق بن منصور أخبرنا يحيى بن سعيد القطان عن بن جريج حدثنا عطاء عن جابر قال قال رسول الله ﷺ من أكل من هذه قال أول مرة الثوم ثم قال الثوم والبصل والكراث فلا يقربنا في مسجدنا قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح قال وفي الباب عن عمر وأبي أيوب وأبي هريرة وأبي سعيد وجابر بن سمرة وقرة بن إياس المزني وابن عمر

[1807] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أنبأنا شعبة عن سماك بن حرب سمع جابر بن سمرة يقول نزل رسول الله ﷺ على أبي أيوب وكان إذا أكل طعاما بعث إليه بفضله فبعث إليه يوما بطعام ولم يأكل منه النبي ﷺ فلما أتى أبو أيوب النبي ﷺ فذكر ذلك له فقال فيه ثوم فقال يا رسول الله أحرام هو قال لا ولكني أكرهه من أجل ريحه قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في الرخصة في الثوم مطبوخا

[1808] حدثنا محمد بن مدوية حدثنا مسدد حدثنا الجراح بن مليح والد وكيع عن أبي إسحاق عن شريك بن حنبل عن علي أنه قال نهي عن أكل الثوم إلا مطبوخا

[1809] حدثنا هناد حدثنا وكيع عن أبيه عن أبي إسحاق عن شريك بن حنبل عن علي قال لا يصلح أكل الثوم إلا مطبوخا قال أبو عيسى هذا الحديث ليس إسناده بذلك القوي وقد روي هذا عن علي قوله وروي عن شريك بن حنبل عن النبي ﷺ مرسلا قال محمد الجراح بن مليح صدوق والجراح بن الضحاك مقارب الحديث

[1810] حدثنا الحسن بن الصباح البزار حدثنا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد عن أبيه أن أم أيوب أخبرته أن النبي ﷺ نزل عليهم فتكلفوا له طعاما فيه من بعض هذه البقول فكره أكله فقال لأصحابه كلوه فإني لست كأحدكم إني أخاف أن أوذي صاحبي قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب وأم أيوب هي امرأة أبي أيوب الأنصاري

[1811] حدثنا محمد بن حميد حدثنا زيد بن الحباب عن أبي خلدة عن أبي العالية قال الثوم من طيبات الرزق وأبو خلدة اسمه خالد بن دينار وهو ثقة عند أهل الحديث وقد أدرك أنس بن مالك وسمع منه وأبو العالية اسمه رفيع هو الرياحي قال عبد الرحمن بن مهدي كان أبو خلدة خيارا مسلما

باب ما جاء في تخمير الإناء وإطفاء السراج والنار عند المنام

[1812] حدثنا قتيبة عن مالك بن أنس عن أبي الزبير عن جابر قال قال النبي ﷺ أغلقوا الباب وأوكئوا السقاء وأكفئوا الإناء أو خمروا الإناء وأطفئوا المصباح فإن الشيطان لا يفتح غلقا ولا يحل وكاء ولا يكشف آنية وإن الفويسقة تضرم على الناس بيتهم قال وفي الباب عن بن عمر وأبي هريرة وابن عباس قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد روي من غير وجه عن جابر

[1813] حدثنا بن أبي عمر وغير واحد قالوا حدثنا سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه قال قال رسول الله ﷺ لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في كراهية القران بين التمرتين

[1814] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد الزبيري وعبيد الله عن الثوري عن جبلة بن سحيم عن بن عمر قال نهى رسول الله ﷺ أن يقرن بين التمرتين حتى يستأذن صاحبه قال وفي الباب عن سعد مولى أبي بكر قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء في استحباب التمر

[1815] حدثنا محمد بن سهل بن عسكر البغدادي وعبد الله بن عبد الرحمن قالا حدثنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي ﷺ قال بيت لا تمر فيه جياع أهله قال وفي الباب عن سلمى امرأة أبي رافع قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه من حديث هشام بن عروة إلا من هذا الوجه قال وسألت البخاري عن هذا الحديث فقال لا أعلم أحدا رواه غير يحيى بن حسان

باب ما جاء في الحمد على الطعام إذا فرغ منه

[1816] حدثنا هناد ومحمود بن غيلان قالا حدثنا أبو أسامة عن زكريا بن أبي زائدة عن سعيد بن أبي بردة عن أنس بن مالك أن النبي ﷺ قال إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة أو يشرب الشربة فيحمده عليها قال وفي الباب عن عقبة بن عامر وأبي سعيد وعائشة وأبي أيوب وأبي هريرة قال أبو عيسى هذا حديث حسن وقد رواه غير واحد عن زكريا بن أبي زائدة نحوه ولا نعرفه إلا من حديث زكريا بن أبي زائدة

باب ما جاء في الأكل مع المجذوم

[1817] حدثنا أحمد بن سعيد الأشقر وإبراهيم بن يعقوب قالا حدثنا يونس بن محمد حدثنا المفضل بن فضالة عن حبيب بن الشهيد عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ﷺ أخذ بيد مجذوم فأدخله معه في القصعة ثم قال كل بسم الله ثقة بالله وتوكلا عليه قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث يونس بن محمد عن المفضل فضالة والمفضل بن فضالة هذا شيخ بصري والمفضل بن فضالة شيخ آخر بصري أوثق من هذا وأشهر وقد روى شعبة هذا الحديث عن حبيب بن الشهيد عن بن بريدة أن بن عمر أخذ بيد مجذوم وحديث شعبة أثبت عندي وأصح

باب ما جاء أن المؤمن يأكل في معي واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء

[1818] حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر عن النبي ﷺ قال الكافر يأكل في سبعة أمعاء والمؤمن يأكل في معي واحد قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح قال وفي الباب عن أبي هريرة وأبي سعيد وأبي بصرة الغفاري وأبي موسى وجهجاه الغفاري وميمونة وعبد الله بن عمرو

[1819] حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري حدثنا معن حدثنا مالك عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ ضافه ضيف كافر فأمر له رسول الله ﷺ بشاة فحلبت فشرب ثم أخرى فشربه ثم أخرى فشربه حتى شرب حلاب سبع شياه ثم أصبح من الغد فأسلم فأمر له رسول الله ﷺ بشاة فحلبت فشرب حلابها ثم أمر له بأخرى فلم يستتمها فقال رسول الله ﷺ المؤمن يشرب في معي واحد والكافر يشرب في سبعة أمعاء قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح غريب من حديث سهيل

باب ما جاء في طعام الواحد يكفي الإثنين

[1820] حدثنا الأنصاري حدثنا معن حدثنا مالك ح وحدثنا قتيبة عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ طعام الإثنين كافي الثلاثة وطعام الثلاثة كافي الأربعة قال وفي الباب عن جابر وابن عمر قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وروى جابر وابن عمر عن النبي ﷺ قال طعام الواحد يكفي الإثنين وطعام الإثنين يكفي الأربعة وطعام الأربعة يكفي الثمانية حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن النبي ﷺ بهذا

باب ما جاء في أكل الجراد

[1821] حدثنا أحمد بن منيع حدثنا سفيان عن أبي يعفور العبدي عن عبد الله بن أبي أوفى أنه سئل عن الجراد فقال غزوت مع النبي ﷺ ست غزوات نأكل الجراد قال أبو عيسى هكذا روى سفيان بن عيينة عن أبي يعفور هذا الحديث وقال ست غزوات وروى سفيان الثوري وغير واحد هذا الحديث عن أبي يعفور فقال سبع غزوات

[1822] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد والمؤمل قالا حدثنا سفيان عن أبي يعفور عن بن أبي أوفى قال غزونا مع رسول الله ﷺ سبع غزوات نأكل الجراد قال أبو عيسى وروى شعبة هذا الحديث عن أبي يعفور عن بن أبي أوفى قال غزوت مع رسول الله ﷺ غزوات نأكل الجراد حدثنا بذلك محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة بهذا قال وفي الباب عن بن عمر وجابر قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وأبو يعفور اسمه واقد ويقال وقدان أيضا وأبو يعفور الآخر اسمه عبد الرحمن بن عبيد بن بسطاس

باب ما جاء في الدعاء على الجراد

[1823] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو النضر هاشم بن القاسم قال حدثنا زياد بن عبد الله بن علاثة عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه عن جابر بن عبد الله وأنس بن مالك قالا كان رسول الله ﷺ إذا دعا على الجراد قال اللهم أهلك الجراد اقتل كباره وأهلك صغاره وأفسد بيضه وأقطع دابره وخذ بأفواههم عن معاشنا وأرزاقنا إنك سميع الدعاء قال فقال رجل يا رسول الله كيف تدعو على جند من أجناد الله بقطع دابره قال فقال رسول الله ﷺ إنها نثرة حوت في البحر قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وموسى بن محمد بن إبراهيم التيمي قد تكلم فيه وهو كثير الغرائب والمناكير وأبوه محمد بن إبراهيم ثقة وهو مدني