سيّدي رحماك لا تقض على

سيّدي رحماك لا تقض على

سيّدي رحماك لا تقض على
المؤلف: إبراهيم المنذر



سيّدي رحماك لا تقض على
 
رجلي وأردد لقلبي ولدي
وكما تعفو السّما عنك اعف لي
 
عنهما واسلم حليف السّؤدد
نظر الوالي إليها قائلاً
 
لن تنالي ما ترومين ابعدي
فهما من عصبةٍ لم تبغ لي
 
غير إيقاع الأذى والكمد
لست أعفو عنهما صاحت أمّا
 
في الحشى من رحمةٍ يا سيّدي
أنت ما مسّك شرّ أو أذى
 
وأنا يخلو الحمى من عضدي
ذاك في شرعك حقّ عند ذا
 
رقّ قلبٌ كان مثل الجلمد
قال سمعاً إننّي جدت على
 
قلبك المضنى بأمرٍ مفرد
أيّ شخصٍ منهما شئت خذي
 
ودعي الآخر يقضي في الغد
هتف الجلاّد هل من شافعٍ
 
بينكم يا قوم أو من يفتدي
وكذا الحاكم نادى عجّلوا
 
عيل صبري وعصاني جلدي
صرخت جاثيةً زوجي اتركوا
 
واقتلوا نجلي وشقّوا كبدي
لمع السّيف كومض البرق في
 
كفّه فارتاع من في المعهد
ولدن أهوى به انقضّت على
 
عنق النّجل وصاحت ولدي
سقط السّيف على ساعدها
 
فبراه والفتى لم يفقد
وارتمت مغمى عليهاعند ذا
 
صرخ الجمع كفى لا تزد
إن تكن أمّ الفتى قد قطعن
 
يدها تفدي الفتى ألف يد
حول الحاكم عنها وجهه
 
وبكى من هول ذاك المشهد