صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/105

دُقّقت هذه الصفحة



دعونا الذي شق البحار فجاءنا
 
بأعجب من قلق البحار الأوائل


وجاء في أسد الغابة أن العلاء بن الحضرمي هو من حضر موت حليف حرب بن أمية وقد خاض البحر بكلمات قالها ودعا بها.

إسلام راهب

كان مع المسلمين راهب من أهل هَجَر فأسلم، فقيل له : ما حملك على الإسلام؟ قال : ثلاثة أشياء خشيت أن يمسخني الله بعدها[1]

(1) فيض في الرمال. (2) تمهيد أثباج البحر، «أي أعاليه أو معظمه» .

(3) دعاء سمعته في عسكرهم في الهواء سَحَراً: «اللهم أنت الرحمن الرحيم لا إله غيرك، والبديع فليس قبلك شيء، والدائم غير الغافل، الحي الذي لا يموت، وخالق ما يُرَى وما لا يُرَى، وكل يوم أنت في شان علمت كل شيء بغير تعلّم».

  1. أي إذا لم أسلم
-104-