صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/137

دُقّقت هذه الصفحة



موقعة دُومة الجندل


'شهر رجب سنة 12هـ - أيلول سبتمبر سنة 633 هـ
 

دَومة الجندل مدينة بينها وبين دمشق خمس ليال وبعدها من المدينة خمس عشرة ليلة، وهي أقرب بلاد الشام إلى المدينة وبقرب تبوك. وكان رسول الله ﷺ خرج لغزوها في ربيع الأول سنة خمس ( يولية سنة 626 م) وكانت أول غزوات الشام[1].

وكان أبو بكر قد أرسل جيشين إلى الشمال وأمّر على أحدها خالداً ووجهته نحو الأَبَلَّة ثم الزحف على الحيرة، وأمر على الثاني عياضاً ووجهته إلى دومة ثم المسير إلى الحيرة، فإذا سبق أحدهما الآخر كان أميراً على الحيرة، إلا أن عياضاً الذي كانت وجهته دومة عوقه العدو مدة طويلة ولم يستطع الانضمام إلى خالد، فلما أرسل خالد الوليد بن عقبة إلى أبي بكر بخبر فتح عين التمر

اهتم أبو بكر فأرسل الوليد لمساعدة عياض. وكان، خالد

  1. راجع کتاب « محمد رسول الله» للمؤلف صفحة 265.
136