صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/55

دُقّقت هذه الصفحة


بسیف فلم يصنع فيه شيئاً ، فاعتقد الناس أن السلاح لا يؤثر فيه فكثر جمعه ، ومات النبي ﷺ وهم على ذلك وأكثر من تبعه من أسد، وغطفان ، وطيء، وفزارة وغيرهم ، وفر ضرار ومن معه إلى المدينة . وكان طليحة يدعي أن جبرائيل يأتيه ، وكان يسجع للناس الأكاذيب ، وكان يأمرهم بترك السجود في الصلاة يقول : إن الله لا يصنع بتعفير وجوهكم ، وتقبيح أدباركم شيئا فاذكروا الله قيامة فإن الرغوة فوق الصريح . وأنفذ طليحة وفوده إلى أبي بكر في الموادعة على الصلاة[1] وترك الزكاة ، فأبی أبو بكر ذلك وكان لطليحة أخ يدعي حِبَال جعله على فريق من أتباعه. ولما عرض الوفد على أبي بكر ترك الزكاة قال : «والله لو منعوني عقالاً لجاهدتهم عليه» [2].

الإغارة على المدينة
 

توقع أبو بكر الإغارة على المدينة فجعل بعد سير

الوفد على أنقاب المدينة عليًّا وطلحة ، والزبير ، وابن

  1. الموادعة : المصالحة
  2. لو منعوني عقالا : قيل المراد الحبل. وإنما ضرب به مثلا لتقليل ما عساهم أن يمنعوه . وقيل المراد بالعقال نفس الصدقة
-54-