صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/79

دُقّقت هذه الصفحة


موقعة اليمامة
أخر سنة 11 هـ وبدء سنة 633 م

كان خالد بن الوليد يحارب المرتدين في اليمامة من أتباع مسيلمة. واليمامة موطن بني حنيفة في وسط شبه جزيرة العرب وفي اتجاه الشرق قليلاً، الشرق منها يوالي البحرين وبني تميم، والغرب يوالي أطراف اليمن والحجاز والجنوب نجران، والشمال أرض نجد. وطول اليامة عشرون مرحلة وهي على أربعة أيام من مكة. بلاد نخل وزرع.

بلغ عدد جيوش مسيلمة 40٬000 مقاتل وهؤلاء هم الذين سار خالد لمحاربتهم.

كان مسيلمة رجلا صغير الجسم دمیم الوجه له كفاءة تؤهله للزعامة. وكان قد قدم إلى النبي ﷺ في وفد بني حَنيفة واجتمع برسول الله ثم رجع إلى قومه وادعى أنه شريك رسول الله في النبوة، فاتبعه بنو حنيفة. وكتب مسیلمة إلى رسول الله يذكر أنه شريكه في النبوة وأرسل كتاباً مع رسولين فسألها رسول الله عنه فصدقاه فقال ها لولا أن الرسل لا تقتل لقتلتكما، وكان كتاب مسيلمة:

-78-