صفحة:الأمثال العامية- مشروحة ومرتبة على الحرف الأول من المثل (الطبعة الثانية).pdf/464

صُحّحت هذه الصفحة
٤٤٦
الأمثال العامية

۲٥۱۰ - «لَا نْحِبُّكُمْ وَلَا نْطِيقْ فُرَاقْكمْ»
معناه ظاهر، وهو حكاية قول من يقول ذلك أو يدل فعله عليه. يضرب للمتعنت الجامع بين المتناقضين في معاملته للناس.
۲٥۱١ - «لَا هْنَاكْ وَلَا هِنَا»
هو في معنى: (لا فوق ولا تحت) و(لا فيش ولا عليش).
٢٥١٢ - «لَا وِدّ وَلَا حَدِيْث يِلِد»
أي لا وداد في قلبه يجذب الناس ولا حديثه بالحديث اللذيذ فلأي شيء يحتمل، وقريب منه: (لا إحسان ولا حلاوة لسان).
٢٥١٣ - «لَا يِنْسَرَّى وَلَا يْبَاتْ بَرَّا»
يضرب للشخص المستقيم، أي لا هو متخذ سرية، أي حظية، ولا ممن يبيت في غير داره.
٢٥١٤ - «لَا يِضْرَبِ الدِّيْب ولَا يْجوَّعِ الْغَنَمْ»
يضرب لمن يصانع عدوين لمصلحة له في ذلك، أي في بقائهما وبقاء العداوة بينهما، فهو كمن لا يضرب الذئب ولا يقتله حتى يكف شره ويريح الغنم منه، ولا في الإضرار بالغنم وإجاعتها، بل يجتهد في الإبقاء عليهما ليدوم له هذا الحال. وفي معناه قولهم في كتاباتهم: (مسك العصاية من الوسط) أي لم يتركها تميل إلى أحد الجانبين.
٢٥١٥ - «لَا يْفوتُه فَايِتْ وَلا طَبِيخْ بَايِتْ»
يضرب للجشع الحريص على ألّا يفلت منه شيء حتى ينال منه.
٢٥١٦ - «لَبِّس الْبُوصَةْ تِبْقَى عَرُوسَةْ»
جمعوا فيه بين الصاد والسين في السجع وهو عيب والبوصة (بضم الأوّل) يريدون بها القصبة، أي العود من نبات الذرة، أي إذا ألبستها وزيتها صارت مثل العروس. يضرب في أنّ اللباس والزينة يجملان القبيح. وبعضهم يزيد فيه: (وكل درهم