على طّيب الذكرى أحييك يا حنّا

على طّيب الذكرى أحييك يا حنّا

على طّيب الذكرى أحييك يا حنّا
المؤلف: إبراهيم المنذر



على طّيب الذكرى أحييك يا حنّا
 
وأذكر ما كان الزّمان وما كنّا
أمثل نصب العين من كلّ صاحبٍ
 
مآثر قد يفنى الزّمان ولا تفنى
ليالي أنسٍ في حمى المنصف انقضت
 
ولا همّ يعرو المرء منّا ولا حزنا
يحيط بنا الأحباب من كلّ جانبٍ
 
بأفصحهم لفظًا وأبلغهم معنى
يدير ابن خير الله كأس صفائها
 
بخير حديثٍ يملأ القلب والأذنا
ذكرت بها هذي القرى ووفاءها
 
وإخلاصها والفضل والعلم والفنّا
وفرقّت الحرب الضّروس جموعنا
 
ورحت إلى الغرب السّحيق ولم تهنا
وما كان يضني منك سوى هوى
 
عروبتك المثلى وآياتها الحسنى
وأنت على ما يعهد النّاس مقعدٌ
 
أسيرٌ يعاني في مفاصله وهنا
دماغٌ يرى الدّنيا رهينة أمره
 
وجسمٌ تراه للضّنى والشّقا رهنا
وكم جذب الإفرنج قوماً بمالهم
 
وحنّا إلى مال الأجانب ما حنّا
فمن عقّ منّا أصله عقّ دينه
 
وليس له قومٌ وليس له سكنى
ومن أنكر الآباء أنكره ابنه
 
وبات شريداً لا مقام ولا وزنا
أماناً بني حنّا فإنّ أباكم
 
سبيل العلى والحقّ للعرب قد سنّا
فسيروا عليه واحفظوا عهد صحبه
 
تلاقوا الهنا والمجد والعزّ واليمنا
بني العرب في الأقطار طرًّا ثباتكم
 
يكون لكم في كلّ نازلةٍ حصنا