افتح القائمة الرئيسية

آلاَ ايُّها الدّيكُ المنادي بسحرة

آلاَ ايُّها الدّيكُ المنادي بسحرة ٍ-هلمَّ كذَا اخبركَ ما قدْ بدَا ليَا

بَدَا ليَ أنّي قَدْ رُزِئْتُ بفِتْيَة ٍ-بَقِيّة ِ قَوْمٍ أوْرَثوني المَباكِيَا

فلمَّا سمعتُ النَّائحاتِ ينحنهُ-تعزَّيتُ واستيقنتُ انْ لا اخا ليا

كصخرٍ بنِ عمرٍو خيرِ منْ قدْ علمتهُ-وكيفَ ارجّي العيشَ ضلَّ ضلا ليا

وما ليَ لا أبْكي على مَن لوَ انّهُ-تقدَّمَ يومي قبلهُ لبكى ليا

وانْ تمسِ في قيسٍ وزيدٍ وعامرٍ-وغسَّانَ لمْ تسمعْ لهُ الدَّهرَ لاحيا