افتح القائمة الرئيسية

آناءُ ليلِكَ والنّهارِ كلاهُما

آناءُ ليلِكَ والنّهارِ كلاهُما

آناءُ ليلِكَ والنّهارِ كلاهُما
المؤلف: أبوالعلاء المعري



آناءُ ليلِكَ والنّهارِ، كلاهُما،
 
مثلُ الإناء، منَ الحوادثِ، مُفعَمُ
وإذا الفَتى كَرِهَ الغَواني واتّقَى
 
مَرَضاً يَعودُ وضَرَّهُ ما يُطْعَم
فقد انطوَتْ عنهُ الحياةُ، وكاذبٌ
 
من قالَ عنهُ: يبيتُ، وهوَ منعَّم
ركبَ الزّمانَ إلى الحِمامِ بُرغمِه،
 
ورأى المَنيّةَ ليسَ فيها مَرغَم