افتح القائمة الرئيسية

- أبو دلامة يهجو نفسه: قال المدائنى: دخل أبو دلامة على المهدي وعنده إسماعيل بن محمد وعيسى بن موسى والعباسي بن محمد ومحمد بن إبراهيم الإمام وجماعة من بنى هاشم. فقال له: لئن لم تهج واحداً ممن في البيت لأقطعن لسانك. فنظر إلى القوم، فكلما نظر إلى واحد منه غمزه بأن عليه رضاه. قال أبو دلامة: فعلمت أنى قد وقعت، وأنها أزمة من الأزمات لابد منها، فلم أر أحداً أحق بالهجاء منى، ولا أدعى إلى السلامة من هجاء نفسي، فقلت:

          ألا أبـلــــغ إلـيـك أبـا دلامـة     فليس من الكرام ولا كرامة
            إذا لـبس الـعـمامـة كان قرداً     وخنـزيراً إذا نـزع العمامة
                   جـمعت دمامة وجمعت لؤماً     كـذاك اللـؤم تتـبعه الـدمامه
               فإن تك قد أصـبت نعيم دنيا     فلا تـفرح فـقد دنت القيامة

فضحك من حوله ولم يبق منهم أحد إلا كافئه

Wikipedia logo اقرأ عن أبو دلامة في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة