ألا ليت عيشاً ماضياً عنكِ بالحمى

ألا ليت عيشاً ماضياً عنكِ بالحمى

ألا ليت عيشاً ماضياً عنكِ بالحمى
المؤلف: الشريف المرتضى



ألا ليت عيشاً ماضياً عنكِ بالحمى
 
و إنْ لم يعدْ ماضٍ عليكِ يعودُ
و يازورنا لما سمحتَ بزورة ٍ
 
سمحتَ بها وهناً ونحنُ هجودُ
على غفلة ٍ جاء الكرى باعثاً لنا
 
بلا موعدٍ والزّائرون هُمُودُ
فيا مرحباً بالطّارِقي بعدَ هَجْعَة ٍ
 
تَقَرُّ بهِ الأحلامُ وهْوَ بعيدُ
و علمني كيفَ المحالُ لقاؤهُ
 
وأنَّى التقاءٌ واللّقاءُ كَؤودُ؟
و ما نحن إلاّ في إسارِ عدامة ٍ
 
وعند كَرانا أنَّ ذاك وجودُ