افتح القائمة الرئيسية

أوجهك أم جنة عاليه

أوجهك أم جنة عاليه
المؤلف: ابن نباتة المصري



أوجهك أم جنة عاليه
 
قطوف لرائيها دانيه
ومبسمك العذب أم بارقٌ
 
تحث سحائب أجفانيه
بروحيَ مالكة للحشا
 
دموعيَ من حلقها جاريه
و والية كدرت بالجفا
 
حياتي فيا ليتها القاضيه
تعذبني وهي لي جنة
 
و تجرحني واسمها آسيه
معذبة القلب في حبها
 
لتهنك عيشتك الراضيه
لأرخص دمعي غداة السرا
 
تأرج أنفاسك الغاليه
فلله رائحة من شذاك
 
حياتي من أجلها غاديه
غنيت بحسنك عن واصف
 
وما كل غانية غانيه
و وافقني في طريق الردى
 
حسام لواحظك العاديه
و شق السهاد سما مقلتي
 
فيومئذ أضلعي واهيه
وزادت جنوني ذات الدلال
 
وليس المدامع بالراقيه
و ربَّ عذول على حبها
 
عصيت ملامته الناهيه
فقال وأحنق في غيظه
 
أقوم فقلت إلى الهاويه
أطيع وقد قال لي باطلاً
 
وأين سلويَ والواشيه
فقدتك ناصية للوشاة
 
فإنك كاذبة خاطيه
أرى الحب يا صاحبي خلة
 
تدلّ على رقة الحاليه
فدع قلبي الصب يغشى الردى
 
وتقتله الفئة الباغيه
ذكرت الشباب وأقماره
 
جوانح للمّة الداجيه
و روضاً كأن سقاه المدام
 
تباري سواقيه الجاريه
تولى الزمان بهذا وذا
 
فلم يبق ساقٍ ولا ساقيه
و طوح بي الدهر في غربة
 
صُليت بنيرانها الحاميه
كأني خارج خط استواء
 
فما ليَ في ظلها زاويه
طروسي ناشرة فضلها
 
وبالجوع لي مهجة طاويه
أضيع وقد ضاع من منطقي
 
شذا ما بدا قبل في الباديه
عسى كرم الأفضل المرتجى
 
يوقّع في قصتي الشاكيه
مليك له سورٌ في الثنا
 
تظل السراة لها جاثيه
و بأس تبيت عيون الجرا
 
ح لهيبته في الوغى داميه
و إيضاح رأي بنحو العلى
 
قضاياه شافية كافيه
و عفو يقول لساري الذنو
 
ب إلى جبل الحلم يا ساريه
و لفظ يقرط أسماعنا
 
بما لا رأت مثله ماريه
و جود ينقص جود الحيا
 
موازين أنعمه الوافيه
فخذ من قواعد أكياسه
 
ودع لندى حاتم الماشيه
له الله من سائر المكرما
 
ت وأطواد سؤدده راسيه
متيمة بالعلى نفسه
 
وعين السهى تحتها ساهيه
و حاكمة بين حساده
 
وقصاده يده الساميه
فهاتيك خائفة بأسها
 
وهذي لأنعمها راجيه
تظل على العسر أقلامه
 
فتأخذه أخذة رابيه
سمعنا محاسن قوم ولا
 
كمثل محاسنه الباديه
من القوم تمحى نجوم السما
 
وآثار سؤددهم باقيه
رياض محامدهم غضة
 
وسحب عوارفهم هاميه
أأزكى الورى أسرة برة
 
وأسعدهم همة عاليه
إليك بعثت وفود الرجا
 
ووجهت همتي القاصيه
و أملت برك دون الورى
 
زمان يدي عنهمُ نائيه
دعاني سواك لعين النوال
 
فقلت على عينك الراقيه
و كان المؤيد ثم انقضى
 
فأيد مطالبي العانيه
و خذها عقيلة مدح على
 
بني الشعر رتبتها عاليه
بحق الركوب لمن قالها
 
على عنق الضد بالغاشيه
يتيمة فكر امرئ يرتجي
 
كفالة أيامه الماضيه