إنْ كنتَ ترغبُ " في الثوا

إنْ كنتَ ترغبُ " في الثوا

إنْ كنتَ ترغبُ " في الثوا
المؤلف: الشريف المرتضى



إنْ كنتَ ترغبُ " في الثوا
 
ءِ " بهذه الدنيا عزيزا
فاحذَرْ مُنَى الأطماعِ أنْ
 
تُعنَى بها أو أنْ تحوزا
لها القعاقع
 
َ والأَزيزا
كم آمنٍ أَضحى المُطا
 
حَ بها وقد أمسى الحريزا
كانتْ له نعمٌ فررْ
 
نَ فعادَ قاطنُها نَشوزا
كم ذا نحوزُ وقد رأَيْـ
 
ـنا حائزاً تركَ المحوزا
وغدا قديراً ثمَّ أمسى
 
بعدَ قدرتهِ عَجيزا
أينَ الذين على التِّلا
 
عِ تبوَّءوا الوطنَ الحجيزا
سحبوا وراءهمُ الجيو
 
شَ وطالما سَحبوا الخُزُوزا
إنْ زُرْتَهم زرتَ الأهِلْـ
 
ـلة َ في مطالعها بُروزا
نَطقوا بما أعيا الرّجا
 
ل وعاد ناطقهمْ ضموزا