الفرق بين المراجعتين ل"سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم/زواج أم كلثوم ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم"

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم]]
|مؤلف=محمد رشيد رضا
|باب= زواج أم كلثوم ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
|سابق= → [[../‏غزوة ذي أمر وهي غزوة غطفان|‏غزوة ذي أمر وهي غزوة غطفان]]
|لاحق= [[../‏زواج حفصة|‏زواج حفصة]] ←
|ملاحظات=
}}
{{عنوان|زواج أم كلثوم ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم}}
{{فهرس مركزي}}
 
 
أم كلثوم، ابنة رسول الله من خديجة رضي الله عنها وهي أصغر سنا من رقية لأن رسول الله زوّج رقية من عثمان فلما توفيت زوَّجه أم كلثوم وما كان ليزوَّج الصغرى ويترك الكبرى، وكان رسول الله زوَّج رقية وأم كلثوم من عتبة وعتيبة ابني أبي لهب فلما أنزل الله عز وجل: {تَبَّتْ يَدَآ أَبِى لَهَبٍ وَتَبَّ} (المسد: 1)، قال أبو لهب لابنيه: رأسي من رؤوسكما حرام إن لم تطلقا ابنتي محمد، وقالت أم جميل أمهما: «حمالة الحطب» بنت حرب بن أمية لابنيها: إن رقية وأم كلثوم قد صبأتا، فطلقاهما ففعلا فطلقاهما قبل الدخول بها، فزوّج النبي {{صل}} رقية من عثمان، فلما توفيت زوَّجه أم كلثوم رضي الله عنهم، وكان نكاحه إياها في ربيع الأول من سنة ثلاث وبنى بها في جمادى الآخرة من السنة ولم تلد منه ولدا وتوفيت سنة أربع وصلى عليها رسول الله.