الفرق بين المراجعتين ل"الرسالة إلى العبرانيين"

لا تغيير في الحجم ،  قبل 12 سنة
ط
تدقيق إملائي. 64 كلمة مستهدفة حالياً.
ط (تدقيق إملائي. 37 كلمة مستهدفة حالياً.)
ط (تدقيق إملائي. 64 كلمة مستهدفة حالياً.)
1: 2 كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه الذي جعله وارثا لكل شيء الذي به ايضا عمل العالمين
1: 3 الذي و هو بهاء مجده و رسم جوهره و حامل كل الاشياء بكلمة قدرته بعدما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا جلس في يمين العظمة في الاعالي
1: 4 صائرا اعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما افضلأفضل منهم
1: 5 لانه لمن من الملائكة قال قط انت ابني انا اليوم ولدتك و ايضا انا اكون له ابا و هو يكون لي ابنا
1: 6 و ايضا متى ادخل البكر إلى العالم يقول و لتسجد له كل ملائكة الله
1: 7 و عن الملائكة يقول الصانع ملائكته رياحا و خدامه لهيب نار
1: 8 و اما عن الابن كرسيك يا الله إلى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك
1: 9 احببت البر و ابغضت الاثم من اجل ذلك مسحك الله الهك بزيت الابتهاج اكثرأكثر من شركائك
1: 10 و انت يا رب في البدء اسست الارض و السماوات هي عمل يديك
1: 11 هي تبيد و لكن انت تبقى و كلها كثوب تبلى
1: 13 ثم لمن من الملائكة قال قط اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك
1: 14 اليس جميعهم ارواحا خادمة مرسلة للخدمة لاجل العتيدين ان يرثوا الخلاص
2: 1 لذلك يجب ان نتنبه اكثرأكثر إلى ما سمعنا لئلا نفوته
2: 2 لانه ان كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة و كل تعد و معصية نال مجازاة عادلة
2: 3 فكيف ننجو نحن ان اهملنا خلاصا هذا مقداره قد ابتدا الرب بالتكلم به ثم تثبت لنا من الذين سمعوا
3: 1 من ثم ايها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية لاحظوا رسول اعترافنا و رئيس كهنته المسيح يسوع
3: 2 حال كونه امينا للذي اقامه كما كان موسى ايضا في كل بيته
3: 3 فان هذا قد حسب اهلا لمجد اكثرأكثر من موسى بمقدار ما لباني البيت من كرامة اكثرأكثر من البيت
3: 4 لان كل بيت يبنيه انسان ما و لكن باني الكل هو الله
3: 5 و موسى كان امينا في كل بيته كخادم شهادة للعتيد ان يتكلم به
6: 7 لان ارضا قد شربت المطر الاتي عليها مرارا كثيرة و انتجت عشبا صالحا للذين فلحت من اجلهم تنال بركة من الله
6: 8 و لكن ان اخرجت شوكا و حسكا فهي مرفوضة و قريبة من اللعنة التي نهايتها للحريق
6: 9 و لكننا قد تيقنا من جهتكم ايها الاحباء امورا افضلأفضل و مختصة بالخلاص و ان كنا نتكلم هكذا
6: 10 لان الله ليس بظالم حتى ينسى عملكم و تعب المحبة التي اظهرتموها نحو اسمه اذ قد خدمتم القديسين و تخدمونهم
6: 11 و لكننا نشتهي ان كل واحد منكم يظهر هذا الاجتهاد عينه ليقين الرجاء إلى النهاية
6: 15 و هكذا اذ تانى نال الموعد
6: 16 فان الناس يقسمون بالاعظم و نهاية كل مشاجرة عندهم لاجل التثبيت هي القسم
6: 17 فلذلك اذ اراد الله ان يظهر اكثرأكثر كثيرا لورثة الموعد عدم تغير قضائه توسط بقسم
6: 18 حتى بامرين عديمي التغير لا يمكن ان الله يكذب فيهما تكون لنا تعزية قوية نحن الذين التجانا لنمسك بالرجاء الموضوع امامنا
6: 19 الذي هو لنا كمرساة للنفس مؤتمنة و ثابتة تدخل إلى ما داخل الحجاب
7: 13 لان الذي يقال عنه هذا كان شريكا في سبط اخر لم يلازم احد منه المذبح
7: 14 فانه واضح ان ربنا قد طلع من سبط يهوذا الذي لم يتكلم عنه موسى شيئا من جهة الكهنوت
7: 15 و ذلك اكثرأكثر وضوحا ايضا ان كان على شبه ملكي صادق يقوم كاهن اخر
7: 16 قد صار ليس بحسب ناموس وصية جسدية بل بحسب قوة حياة لا تزول
7: 17 لانه يشهد انك كاهن إلى الابد على رتبة ملكي صادق
7: 18 فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها و عدم نفعها
7: 19 اذ الناموس لم يكمل شيئا و لكن يصير ادخال رجاء افضلأفضل به نقترب إلى الله
7: 20 و على قدر ما انه ليس بدون قسم
7: 21 لان اولئك بدون قسم قد صاروا كهنة و اما هذا فبقسم من القائل له اقسم الرب و لن يندم انت كاهن إلى الابد على رتبة ملكي صادق
7: 22 على قدر ذلك قد صار يسوع ضامنا لعهد افضلأفضل
7: 23 و اولئك قد صاروا كهنة كثيرين من اجل منعهم بالموت عن البقاء
7: 24 و اما هذا فمن اجل انه يبقى إلى الابد له كهنوت لا يزول
8: 4 فانه لو كان على الارض لما كان كاهنا اذ يوجد الكهنة الذين يقدمون قرابين حسب الناموس
8: 5 الذين يخدمون شبه السماويات و ظلها كما اوحي إلى موسى و هو مزمع ان يصنع المسكن لانه قال انظر ان تصنع كل شيء حسب المثال الذي اظهر لك في الجبل
8: 6 و لكنه الان قد حصل على خدمة افضلأفضل بمقدار ما هو وسيط ايضا لعهد اعظم قد تثبت على مواعيد افضلأفضل
8: 7 فانه لو كان ذلك الاول بلا عيب لما طلب موضع لثان
8: 8 لانه يقول لهم لائما هوذا ايام تاتي يقول الرب حين اكمل مع بيت إسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا
9: 21 و المسكن ايضا و جميع انية الخدمة رشها كذلك بالدم
9: 22 و كل شيء تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم و بدون سفك دم لا تحصل مغفرة
9: 23 فكان يلزم ان امثلة الاشياء التي في السماوات تطهر بهذه و اما السماويات عينها فبذبائح افضلأفضل من هذه
9: 24 لان المسيح لم يدخل إلى اقداس مصنوعة بيد اشباه الحقيقية بل إلى السماء عينها ليظهر الان امام وجه الله لاجلنا
9: 25 و لا ليقدم نفسه مرارا كثيرة كما يدخل رئيس الكهنة إلى الاقداس كل سنة بدم اخر
10: 32 و لكن تذكروا الايام السالفة التي فيها بعدما انرتم صبرتم على مجاهدة الام كثيرة
10: 33 من جهة مشهورين بتعييرات و ضيقات و من جهة صائرين شركاء الذين تصرف فيهم هكذا
10: 34 لانكم رثيتم لقيودي ايضا و قبلتم سلب اموالكم بفرح عالمين في انفسكم ان لكم مالا افضلأفضل في السماوات و باقيا
10: 35 فلا تطرحوا ثقتكم التي لها مجازاة عظيمة
10: 36 لانكم تحتاجون إلى الصبر حتى اذا صنعتم مشيئة الله تنالون الموعد
11: 2 فانه في هذه شهد للقدماء
11: 3 بالايمان نفهم ان العالمين اتقنت بكلمة الله حتى لم يتكون ما يرى مما هو ظاهر
11: 4 بالايمان قدم هابيل لله ذبيحة افضلأفضل من قايين فيه شهد له انه بار اذ شهد الله لقرابينه و به و ان مات يتكلم بعد
11: 5 بالايمان نقل اخنوخ لكي لا يرى الموت و لم يوجد لان الله نقله اذ قبل نقله شهد له بانه قد ارضى الله
11: 6 و لكن بدون ايمان لا يمكن ارضاؤه لانه يجب ان الذي ياتي إلى الله يؤمن بانه موجود و انه يجازي الذين يطلبونه
11: 14 فان الذين يقولون مثل هذا يظهرون انهم يطلبون وطنا
11: 15 فلو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه لكان لهم فرصة للرجوع
11: 16 و لكن الان يبتغون وطنا افضلأفضل اي سماويا لذلك لا يستحي بهم الله ان يدعى الههم لانه اعد لهم مدينة
11: 17 بالايمان قدم ابراهيم اسحق و هو مجرب قدم الذي قبل المواعيد وحيده
11: 18 الذي قيل له انه باسحق يدعى لك نسل
11: 21 بالايمان يعقوب عند موته بارك كل واحد من ابني يوسف و سجد على راس عصاه
11: 22 بالايمان يوسف عند موته ذكر خروج بني إسرائيل و اوصى من جهة عظامه
11: 23 بالايمان موسى بعدما ولد اخفاه ابواه ثلاثة اشهرأشهر لانهما رايا الصبي جميلا و لم يخشيا امر الملك
11: 24 بالايمان موسى لما كبر ابى ان يدعى ابن ابنة فرعون
11: 25 مفضلا بالاحرى ان يذل مع شعب الله على ان يكون له تمتع وقتي بالخطية
11: 33 الذين بالايمان قهروا ممالك صنعوا برا نالوا مواعيد سدوا افواه اسود
11: 34 اطفاوا قوة النار نجو من حد السيف تقووا من ضعف صاروا اشداء في الحرب هزموا جيوش غرباء
11: 35 اخذت نساء امواتهن بقيامة و اخرون عذبوا و لم يقبلوا النجاة لكي ينالوا قيامة افضلأفضل
11: 36 و اخرون تجربوا في هزء و جلد ثم في قيود ايضا و حبس
11: 37 رجموا نشروا جربوا ماتوا قتلا بالسيف طافوا في جلود غنم و جلود معزى معتازين مكروبين مذلين
11: 38 و هم لم يكن العالم مستحقا لهم تائهين في براري و جبال و مغاير و شقوق الارض
11: 39 فهؤلاء كلهم مشهودا لهم بالايمان لم ينالوا الموعد
11: 40 اذ سبق الله فنظر لنا شيئا افضلأفضل لكي لا يكملوا بدوننا
12: 1 لذلك نحن ايضا اذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل و الخطية المحيطة بنا بسهولة و لنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع امامنا
12: 2 ناظرين إلى رئيس الايمان و مكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله
12: 22 بل قد اتيتم إلى جبل صهيون و إلى مدينة الله الحي اورشليم السماوية و إلى ربوات هم محفل ملائكة
12: 23 و كنيسة ابكار مكتوبين في السماوات و إلى الله ديان الجميع و إلى ارواح ابرار مكملين
12: 24 و إلى وسيط العهد الجديد يسوع و إلى دم رش يتكلم افضلأفضل من هابيل
12: 25 انظروا ان لا تستعفوا من المتكلم لانه ان كان اولئك لم ينجوا اذ استعفوا من المتكلم على الارض فبالاولى جدا لا ننجو نحن المرتدين عن الذي من السماء
12: 26 الذي صوته زعزع الارض حينئذ و اما الان فقد وعد قائلا اني مرة ايضا ازلزل لا الارض فقط بل السماء ايضا
13: 17 اطيعوا مرشديكم و اخضعوا لانهم يسهرون لاجل نفوسكم كانهم سوف يعطون حسابا لكي يفعلوا ذلك بفرح لا انين لان هذا غير نافع لكم
13: 18 صلوا لاجلنا لاننا نثق ان لنا ضميرا صالحا راغبين ان نتصرف حسنا في كل شيء
13: 19 و لكن اطلب اكثرأكثر ان تفعلوا هذا لكي ارد اليكم باكثر سرعة
13: 20 و اله السلام الذي اقام من الاموات راعي الخراف العظيم ربنا يسوع بدم العهد الابدي
13: 21 ليكملكم في كل عمل صالح لتصنعوا مشيئته عاملا فيكم ما يرضي امامه بيسوع المسيح الذي له المجد إلى ابد الابدين امين
1٬371

تعديل