الفرق بين المراجعتين لصفحة: «البداية والنهاية/الجزء السادس/فصل المباهلة»

ط
قالب مرجع داخلي وحذف هامش
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
ط (قالب مرجع داخلي وحذف هامش)
{{عنوان|فصل المباهلة}}
 
وقد ذكرنا في التفسير عند قوله تعالى في سورة البقرة: { قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين * ولن يتمنوه أبدا بما قدمت أيديهم والله عليم بالظالمين } <ref>[{{مردخ|البقرة: 94-95]</ref>}}.
 
ومثلها في سورة الجمعة وهي قوله: { قل ياأيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين * ولا يتمنونه أبدا بما قدمت أيديهم والله عليم بالظالمين } <ref>[{{مردخ|الجمعة: 6- 7]</ref>}}.
 
وذكرنا أقوال المفسرين في ذلك، وأن الصواب أنه دعاهم إلى المباهلة، وأن يدعو بالموت على المبطل منهم أو المسلمين، فنكلوا عن ذلك لعلمهم بظلم أنفسهم وأن الدعوة تنقلب عليهم ويعود وبالها إليهم.
 
وهكذا دعا النصارى من أهل نجران حين حاجوه في عيسى بن مريم، فأمره الله أن يدعوهم إلى المباهلة في قوله: { فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين } <ref>[{{مردخ|آل عمران: 61]</ref>}}.
 
وهكذا دعا على المشركين على وجه المباهلة في قوله: { قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا } <ref>[{{مردخ|مريم: 75]</ref>}}.
 
وقد بسطنا القول في ذلك عند هذه الآيات في كتابنا التفسير بما فيه كفاية، ولله الحمد والمنة.
 
{{هامش}}
</div>
{{البداية والنهاية/الجزء السادس}}
 
[[تصنيف:البداية والنهاية:الجزء السادس|{{صفحة فرعية}}]]