سنن ابن ماجة/كتاب الدعاء/2

سنن ابن ماجة - كتاب الدعاء

المؤلف: ابن ماجة
كتاب الدعاء (الحديث 3993 - 4025)



باب أسماء الله عز وجلعدل

3993 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبدة بن سليمان، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحدا من أحصاها دخل الجنة ".

3994 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبد الملك بن محمد الصنعاني، حدثنا أبو المنذر، زهير بن محمد التميمي حدثنا موسى بن عقبة، حدثني عبد الرحمن الأعرج، عن أبي هريرة، أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحدا إنه وتر يحب الوتر من حفظها دخل الجنة وهي الله الواحد الصمد الأول الآخر الظاهر الباطن الخالق البارئ المصور الملك الحق السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الرحمن الرحيم اللطيف الخبير السميع البصير العليم العظيم البار المتعال الجليل الجميل الحى القيوم القادر القاهر العلي الحكيم القريب المجيب الغني الوهاب الودود الشكور الماجد الواجد الوالي الراشد العفو الغفور الحليم الكريم التواب الرب المجيد الولي الشهيد المبين البرهان الرءوف الرحيم المبدئ المعيد الباعث الوارث القوي الشديد الضار النافع الباقي الواقي الخافض الرافع القابض الباسط المعز المذل المقسط الرزاق ذو القوة المتين القائم الدائم الحافظ الوكيل الفاطر السامع المعطي المحيي المميت المانع الجامع الهادي الكافي الأبد العالم الصادق النور المنير التام القديم الوتر الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ". قال زهير فبلغنا عن غير واحد من أهل العلم أن أولها يفتح بقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شىء قدير لا إله إلا الله له الأسماء الحسنى.

باب دعوة الوالد ودعوة المظلومعدل

3995 - حدثنا أبو بكر، حدثنا عبد الله بن بكر السهمي، عن هشام الدستوائي، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي جعفر، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " ثلاث دعوات يستجاب لهن لا شك فيهن دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد لولده ".

3996 - حدثنا محمد بن يحيى، حدثنا أبو سلمة، حدثتنا حبابة ابنة عجلان، عن أمها أم حفص، عن صفية بنت جرير، عن أم حكيم بنت وداع الخزاعية، قالت سمعت رسول الله ـ ﷺ ـ يقول " دعاء الوالد يفضي إلى الحجاب ".

باب كراهية الاعتداء في الدعاءعدل

3997 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، أنبأنا سعيد الجريري، عن أبي نعامة، أن عبد الله بن مغفل، سمع ابنه، يقول اللهم إني أسألك القصر الأبيض عن يمين الجنة، إذا دخلتها. فقال أى بنى سل الله الجنة وعذ به من النار فإني سمعت رسول الله ـ ﷺ ـ يقول " سيكون قوم يعتدون في الدعاء ".

باب رفع اليدين في الدعاءعدل

3998 - حدثنا أبو بشر، بكر بن خلف حدثنا ابن أبي عدي، عن جعفر بن ميمون، عن أبي عثمان، عن سلمان، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " إن ربكم حيي كريم يستحيي من عبده أن يرفع إليه يديه فيردهما صفرا - أو قال خائبتين ".

3999 - حدثنا محمد بن الصباح، حدثنا عائذ بن حبيب، عن صالح بن حسان، عن محمد بن كعب القرظي، عن ابن عباس، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إذا دعوت الله فادع ببطون كفيك ولا تدع بظهورهما فإذا فرغت فامسح بهما وجهك ".

باب ما يدعو به الرجل إذا أصبح وإذا أمسىعدل

4000 - حدثنا أبو بكر، حدثنا الحسن بن موسى، حدثنا حماد بن سلمة، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي عياش الزرقي، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " من قال حين يصبح لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير - كان له عدل رقبة من ولد إسماعيل وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات وكان في حرز من الشيطان حتى يمسي وإذا أمسى فمثل ذلك حتى يصبح ". قال فرأى رجل رسول الله ـ ﷺ ـ فيما يرى النائم فقال يا رسول الله إن أبا عياش يروي عنك كذا وكذا. فقال " صدق أبو عياش ".

4001 - حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إذا أصبحتم فقولوا اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيى وبك نموت وإذا أمسيتم فقولوا اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيى وبك نموت وإليك المصير ".

4002 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا أبو داود، حدثنا ابن أبي الزناد، عن أبيه، عن أبان بن عثمان، قال سمعت عثمان بن عفان، يقول سمعت رسول الله ـ ﷺ ـ يقول " ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شىء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات - فيضره شىء ". قال وكان أبان قد أصابه طرف من الفالج فجعل الرجل ينظر إليه فقال له أبان ما تنظر إلى أما إن الحديث كما قد حدثتك ولكني لم أقله يومئذ ليمضي الله على قدره.

4003 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن بشر، حدثنا مسعر، حدثنا أبو عقيل، عن سابق، عن أبي سلام، خادم النبي ـ ﷺ ـ عن النبي ـ ﷺ ـ قال " ما من مسلم أو إنسان أو عبد يقول حين يمسي وحين يصبح رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا - إلا كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة ".

4004 - حدثنا علي بن محمد الطنافسي، حدثنا وكيع، حدثنا عبادة بن مسلم، حدثنا جبير بن أبي سليمان بن جبير بن مطعم، قال سمعت ابن عمر، يقول لم يكن رسول الله ـ ﷺ ـ يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح " اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياى وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدى ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بك أن أغتال من تحتي ". قال وكيع يعني الخسف.

4005 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا إبراهيم بن عيينة، حدثنا الوليد بن ثعلبة، عن عبد الله ابن بريدة، عن أبيه، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء بنعمتك وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ". قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " من قالها في يومه وليلته فمات في ذلك اليوم أو تلك الليلة دخل الجنة إن شاء الله تعالى ".

باب ما يدعو به إذا أوى إلى فراشهعدل

4006 - حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب، حدثنا عبد العزيز بن المختار، حدثنا سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي ـ ﷺ ـ أنه كان يقول إذا أوى إلى فراشه " اللهم رب السموات ورب الأرض ورب كل شىء فالق الحب والنوى منزل التوراة والإنجيل والقرآن العظيم أعوذ بك من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها أنت الأول فليس قبلك شىء وأنت الآخر فليس بعدك شىء وأنت الظاهر فليس فوقك شىء وأنت الباطن فليس دونك شىء اقض عني الدين وأغنني من الفقر ".

4007 - حدثنا أبو بكر، حدثنا عبد الله بن نمير، عن عبيد الله، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبي هريرة، أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " إذا أراد أحدكم أن يضطجع على فراشه فلينزع داخلة إزاره ثم لينفض بها فراشه فإنه لا يدري ما خلفه عليه ثم ليضطجع على شقه الأيمن ثم ليقل رب بك وضعت جنبي وبك أرفعه فإن أمسكت نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما حفظت به عبادك الصالحين ".

4008 - حدثنا أبو بكر، حدثنا يونس بن محمد، وسعيد بن شرحبيل، أنبأنا الليث بن سعد، عن عقيل، عن ابن شهاب، أن عروة بن الزبير، أخبره عن عائشة، أن النبي ـ ﷺ ـ كان إذا أخذ مضجعه نفث في يديه وقرأ بالمعوذتين ومسح بهما جسده.

4009 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب، أن النبي ـ ﷺ ـ قال لرجل " إذا أخذت مضجعك أو أويت إلى فراشك فقل اللهم أسلمت وجهي إليك وألجأت ظهري إليك وفوضت أمري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت فإن مت من ليلتك مت على الفطرة وإن أصبحت أصبحت وقد أصبت خيرا كثيرا ".

4010 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد الله، أن النبي ـ ﷺ ـ كان إذا أوى إلى فراشه وضع يده - يعني اليمنى - تحت خده ثم قال " اللهم قني عذابك يوم تبعث - أو تجمع - عبادك ".

باب ما يدعو به إذا انتبه من الليلعدل

4011 - حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا الأوزاعي، حدثني عمير بن هانئ، حدثني جنادة بن أبي أمية، عن عبادة بن الصامت، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " من تعار من الليل فقال حين يستيقظ لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ثم دعا رب اغفر لي - غفر له ". قال الوليد أو قال " دعا استجيب له فإن قام فتوضأ ثم صلى قبلت صلاته ".

4012 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا معاوية بن هشام، أنبأنا شيبان، عن يحيى، عن أبي سلمة، أن ربيعة بن كعب الأسلمي، أخبره أنه، كان يبيت عند باب رسول الله ـ ﷺ ـ وكان يسمع رسول الله ـ ﷺ ـ يقول من الليل " سبحان الله رب العالمين ". الهوي ثم يقول " سبحان الله وبحمده ".

4013 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن عبد الملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة، قال كان رسول الله ـ ﷺ ـ إذا انتبه من الليل قال " الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور ".

4014 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا أبو الحسين، عن حماد بن سلمة، عن عاصم بن أبي النجود، عن شهر بن حوشب، عن أبي ظبية، عن معاذ بن جبل، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " ما من عبد بات على طهور ثم تعار من الليل فسأل الله شيئا من أمر الدنيا أو من أمر الآخرة إلا أعطاه ".

باب الدعاء عند الكربعدل

4015 - حدثنا أبو بكر، حدثنا محمد بن بشر، ح وحدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، جميعا عن عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز، حدثني هلال، مولى عمر بن عبد العزيز عن عمر بن عبد العزيز، عن عبد الله بن جعفر، عن أمه، أسماء ابنة عميس قالت علمني رسول الله ـ ﷺ ـ كلمات أقولهن عند الكرب " الله الله ربي لا أشرك به شيئا ".

4016 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، عن هشام، صاحب الدستوائي عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، أن النبي ـ ﷺ ـ كان يقول عند الكرب " لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش الكريم ". قال وكيع مرة لا إله إلا الله فيها كلها.

باب ما يدعو به الرجل إذا خرج من بيتهعدل

4017 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبيدة بن حميد، عن منصور، عن الشعبي، عن أم سلمة،. أن النبي ـ ﷺ ـ كان إذا خرج من منزله قال " اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أزل أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل على ".

4018 - حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب، حدثنا حاتم بن إسماعيل، عن عبد الله بن حسين بن عطاء بن يسار، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة، أن النبي ـ ﷺ ـ كان إذا خرج من بيته قال " بسم الله لا حول ولا قوة إلا بالله التكلان على الله ".

4019 - حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي، حدثنا ابن أبي فديك، حدثني هارون بن هارون، عن الأعرج، عن أبي هريرة، أن النبي ـ ﷺ ـ قال " إذا خرج الرجل من باب بيته - أو من باب داره - كان معه ملكان موكلان به فإذا قال بسم الله. قالا هديت. وإذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله. قالا وقيت. وإذا قال توكلت على الله قالا كفيت قال فيلقاه قريناه فيقولان ماذا تريدان من رجل قد هدي وكفي ووقي ".

باب ما يدعو به إذا دخل بيتهعدل

4020 - حدثنا أبو بشر، بكر بن خلف حدثنا أبو عاصم، عن ابن جريج، أخبرني أبو الزبير، عن جابر بن عبد الله، أنه سمع النبي ـ ﷺ ـ يقول " إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل ولم يذكر الله عند دخوله قال الشيطان أدركتم المبيت. فإذا لم يذكر الله عند طعامه قال أدركتم المبيت والعشاء ".

باب ما يدعو به الرجل إذا سافرعدل

4021 - حدثنا أبو بكر، حدثنا عبد الرحيم بن سليمان، وأبو معاوية عن عاصم، عن عبد الله بن سرجس، قال كان رسول الله ـ ﷺ ـ يقول - وقال عبد الرحيم يتعوذ - إذا سافر " اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنقلب والحور بعد الكور ودعوة المظلوم وسوء المنظر في الأهل والمال ". وزاد أبو معاوية فإذا رجع قال مثلها.

باب ما يدعو به الرجل إذا رأى السحاب والمطرعدل

4022 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا يزيد بن المقدام بن شريح، عن أبيه المقدام، عن أبيه، أن عائشة، أخبرته أن النبي ـ ﷺ ـ كان إذا رأى سحابا مقبلا من أفق من الآفاق ترك ما هو فيه وإن كان في صلاته حتى يستقبله فيقول " اللهم إنا نعوذ بك من شر ما أرسل به ". فإن أمطر قال " اللهم سيبا نافعا ". مرتين أو ثلاثة وإن كشفه الله عز وجل ولم يمطر حمد الله على ذلك.

4023 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبد الحميد بن حبيب بن أبي العشرين، حدثنا الأوزاعي، أخبرني نافع، أن القاسم بن محمد، أخبره عن عائشة، أن رسول الله ـ ﷺ ـ كان إذا رأى المطر قال " اللهم اجعله صيبا هنيئا ".

4024 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا معاذ بن معاذ، عن ابن جريج، عن عطاء، عن عائشة، قالت كان رسول الله ـ ﷺ ـ إذا رأى مخيلة تلون وجهه وتغير ودخل وخرج وأقبل وأدبر فإذا أمطرت سري عنه. قال فذكرت له عائشة بعض ما رأت منه فقال " وما يدريك لعله كما قال قوم هود {فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به } ". الآية

باب ما يدعو به الرجل إذا نظر إلى أهل البلاءعدل

4025 - حدثنا علي بن محمد، حدثنا وكيع، عن خارجة بن مصعب، عن أبي يحيى، عمرو بن دينار - وليس بصاحب ابن عيينة - مولى آل الزبير عن سالم، عن ابن عمر، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " من فجئه صاحب بلاء فقال الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا - عوفي من ذلك البلاء كائنا ما كان ".