صفحة:أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين.pdf/140

دُقّقت هذه الصفحة


وناهضوا خالداً حتى إذا صار الفرات بينهم قالوا« إما أن تعبروا إلينا وإما أن نعبر إليكم» قال خالد «بل أعبروا إلينا قالوا فتنحوا حتى نعبر» فقال خالد « لا نفعل ولكن اعبروا أسفل منا » فقالت الروم وفارس بعضهم البعض احتسبوا ملككم. هذا رجل يقاتل على دين. وله عقل وعلم والله لينصرن ولنخذلن. ثم لم ينتفعوا بذلك. فعبروا أسفل من خالد. فلا تتاموا قالت الروم: امتازوا حتى نعرف اليوم ما كان من حسن أو قبيح من أينا يحبيء ففعلوا واقتتلوا قتالاً شديداً طويلاً. ثم إن الله عز وجل ٍٍٍهزمهم، وقتل يوم الفراض في المعركة وفي الطلب 100,000 کما رواه الطبري، وأقام خالد على الفراض بعد الوقعة عشراً، ثم أذن بالرجوع إلى الحيرة لخمس بقين من ذي القعدة

قال مستر موير في كتابه « الخلافة » عند ذكر هذه الموقعة صفحة 61 طبعة سنة 1924 إن هذا العدد (100,000) خرافي ويريد بذلك أنه عدد عظيم غير معقول إلا أن المؤرخين لم يذكروا عدد جيش خالد ولا عدد جيش العدو، والذي نعلمه أن جيش العدو كان

عظيماً، لأنه جيش متحد مؤلف من ثلاثة جيوش: جیش

-139-