صفحة:الأمثال العامية- مشروحة ومرتبة على الحرف الأول من المثل (الطبعة الثانية).pdf/446

صُحّحت هذه الصفحة
٤٢٨
الأمثال العامية

٢٣٩٥ - «كلّْ قَنَايَةْ مِدَّايْقَةْ بمَيِّتْهَا»
القناية (بفتح الأول) أصلها القناة، ويريدون بها الجدول الصغير. ومدايقة: متضايقة، والمية: الماء. والمراد كل شخص له همٌّ يضايقه، فهو كقول القائل:

والناس طراً عند كل كفؤه والهم مفترق وما أحد خلي
وفي معناه قولهم: (كل برغوت على قد دمه) وقد تقدم.
٢٣٩٦ - «كلِ كِلْمَةْ وِلَهَا مْرَدّْ»
أي لكل سؤال جواب أو لكل قول رد يقابل به.
۲۳۹۷ - «كلّ لقْمَةْ تْنَادِي أَكَّالْهَا»
أي يساق المرء لمـا هو مقسوم له من الرزق حتى كأن لقمته تناديه وتدعوه.
۲۳۹۸ - «كلّ لُقْمَةْ فِي بَطْنْ جَايِعْ أَخْيَرْ مِنْ بِنَايِةْ جَامِعْ»
يضرب للحث على إطعام الفقراء ومواساتهم، وهو من النصائح التي جرت مجرى الأمثال.
۲۳٩۹ - «كلّ مَا أَقولْ يَا رَبّ توبةْ يُقولِ الشَّيْطَانْ بَسْ النُّوبَةْ»
بس هنا، يريدون بها فقط. والنوبة: المرة، أي كلما أنوي التوبة يغريني الشيطان بقوله: هذه المرة فقط ثم تب. يضرب للمتمادي في غيه.
٢٤٠٠ - «كلّ مَاعُونْ يِنْضَحْ بِمَا فِيهْ»
أي كل إناء ينضح بما فيه.
٢٤٠١ - «كلّ مَا تْقُولِ انْسَدّتْ نِلَاقِي غيرْهَا جَدِّتْ»
يضرب في الفتح لا يكاد يسده الشخص حتى يفتح عليه آخر، فهو في معنى قول الشاعر:

كم أداوي القلب قلت حيلتي كلما داويت جرحاً سال جرح
٢٤٠٢- «كلْ مَا يِعْجِبَكْ وِالْبِسْ مَا يِعْجِبْ النَّاسْ»
لأن ما تأكله تابع لشهوة نفسك، وأما ما تلبسه فالمراد به التزين للناس فليكن