صفحة:الأمثال العامية- مشروحة ومرتبة على الحرف الأول من المثل (الطبعة الثانية).pdf/447

صُحّحت هذه الصفحة
٤٢٩
الأمثال العامية

على ما يعجبهم. (انظر نظم هذا المثل في أول ص ‎٣١٤‏ من الكتاب رقم ٥٤٢ أدب. وانظر نظمه في ص ١٨٩‏ من قطف الأزهار رقم ٥٤٥ أدب وورد بلفظ تشتهي بدل يعجبك. وانظر نظمه فى الآداب الشرعية لابن مفلح ص ٤٠٦، وانظر نظمه في الجزء الذي عندنا من ربيع الأبرار ص ٢٠٦ وورد بلفظ: تشتهي. وانظر في ص ١٨٠ من المجموع رقم ٧٩٨ شعر: واجمل لباسك ما اشتهته الناس).
٢٤٠٣ - «كلّ مَصَّةْ مَا تِجِي إلّا بْغُصَّةْ»
أي كل شربة لا تتهياً لنا إلا بغصة. يضرب للشيء لا ينال إلا مشوباً بالأكدار.
٢٤٠٤ - «كل مَطْلَبْ عَلَيْهِ مََهْلكْ»
المطلب هنا، يريدون يه الكنز. والمراد كل دخل أمامه خرج ينفق فيه ويغني فلا تحسدن امرءًا على كثرة ماله قبل أن تعلم ما ينفقه. وفي معناه: (كل بير قصاده بلاعه).
٢٤٠٥ - «كُلّ مَفْعُولٍ جَايِزْ»
يضرب هذا المثل فى شيء فعل والظاهر أنهم يريدون به كلّ مفعول مقبول فهو مما يجوز فعله.
٢٤٠٦ - «كلّ مَقَاتَكْ وَاتْرُكْ ما فَاتَكْ»
المقات والمقاتة: المقتأة. والمعنى خذ فيما أنت فيه ولا تفكر فيما مضى.
٢٤٠٧ - «كلّ مِنْ جَانَا يِحبِّ مُرجَانَةْ»
مرجان ومرجانة من أسماء العبيد والإماء والصواب (فتح الأول) فيهما، أي من جاءنا وغشى دارنا يعشق أمتنا مرجانة. يضرب للشيء يشغف به كلّ من يراه.
٢٤٠٨ - «كلّْ مَنْهُو بيْدَوَّرْ لِقُطَّهْ عَلَى شَغَتَةْ»
أي كل إنسان يبحث لهره على شنتة ويريدون بها الرديء من اللحم الذي يلقى قيجعل طعاماً للهررة والكلاب والمراد كل إنسان يبحث عما يعينه.
٢٤٠٩ - «كلّْ مَنْهُو عُمَاصُهْ مْغَطِّي عَلَى عْينيهْ»
العماص (يضم أوّله) يريدون به الرمض، وهو الوسخ الأبيض اجتمع في الموق. ‏والمراد كل إنسان قد غطت عيوبه عل عينيه فحجبتهما عن أن ترياها.